في الأكشاك هذا الأسبوع

لأول مرة.. المجلس الحكومي يدين تحركات العماري مع الأكراد

الرباط. الأسبوع

قال مصدر حكومي جد مطلع، أن الاجتماع الأسبوعي الأخير للحكومة، شكل فرصة أمام بعض الوزراء لإدانة تحركات إلياس العماري في إقليم كردستان، على خلفية الزيارة التي سبق أن نظمها للإقليم الساعي للانفصال عن العراق.

إدانة تصرفات إلياس العماري الداعمة للانفصال، لم تبق حبيسة جدران اجتماع الحكومة داخل أسوار المشور السعيد بالقرب من القصر الملكي بالرباط، بل تعدته حين ألح الناطق الرسمي باسمها، مصطفى الخلفي، في الندوة الصحفية التي أعقبت اجتماع الحكومة، على الإدانة الرسمية لهذا الموقف من العماري “دون تسميته”، واستمرار “تقطار الشمع” على زعيم “الجرار” حين قال الخلفي أن “المغرب مع وحدة العراق، وأن هذا الأمر من ثوابت السياسة الخارجية المغربية منذ القدم، ولن نغير اليوم موقفنا إزاء وحدة تراب العراق، ونحن ضد أي خطوة انفصالية تهدد وحدة العراق”.

بل أكثر من ذلك، وإمعانا في “قلي السم للعماري”، ذكر الخلفي “بالخطاب التاريخي للملك في القمة الخليجية، حين دعا إلى التعبئة لمواجهة مشاريع التجزيء على مستوى المنطقة العربية، فنحن لم نواجه التقسيم في بلدنا لنتواطأ مع التقسيم في بلد آخر” يقول الخلفي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!