في الأكشاك هذا الأسبوع

القرار السياسي||ما بين وفاة الدكتور الخطيب ووفاة قطب الإخوان المسلمين عاكف

“تفهم” شيوخ الجماعات الإسلامية المغربية للتصرف المناسب للطقس السياسي المناسب

بقلم: رداد العقباني 

المناسبة: وفاة الشيخ مهدي عاكف، المرشد العام السابق لـ “الإخوان المسلمين”.

قبل وفاته، في آخر لقاء جمع أعضاء الأمانة العامة للحزب بالخطيب في بيته، كانت كلمة الدكتور الخطيب، باكيا: “لقد حققتم أمنيتي”، وفي رواية أخرى: “انتصرنا عليهم”، ولم يكشف من يقصد للفهم، ولإنعاش الذاكرة: نصحوه بإنشاء زاوية (صاحب النصيحة معروف بشهادة الخطيب)، ونجح بدهاء المحارب وصبر المجاهد، وهو المشبع بولاءات متعددة، أهمها لإمارة المؤمنين، (نجح) في تأسيس حزب إسلامي، بل كان القرار بمنزله، تحديا لمن سخروا من طلبه بإشراك شهود غير مرغوب فيهم، أبرزهم صالح أبو رقيق، عضو مكتب الإرشاد، والرجل الثاني في هرم الإخوان بعد حسن البنا، وجه آخر للخطيب وعلاقاته المعقدة وولاءاته المتعددة.

وبعد وفاته، “انتصر عليهم”(…)، حيث عرف تشييع جنازته (الخطيب)، حضورا ملفتا لكل ذوي الشأن، ممثلين للقصر والحكومة والحركات الإسلامية ورجال الأعمال والمال والسياسة والأجهزة المعلومة.

ووقع ما وقع عند وفاة الدكتور الخطيب في السابع والعشرين من رمضان من سنة 2008، إذ نعاه الشيخ مهدي عاكف، المرشد العام لـ “الإخوان المسلمين” منوها بقيمته ومصرحا بـ “أن العالم الإسلامي يفتقد واحدا من الرعيل الأول للإخوان المسلمين الذي التحق بصفوفهم في فترات مبكرة”، وعاكف في ذلك محق ومخطئ، لأسباب لا يتسع المجال لكشفها، منها ما ينفي ادعاءاته، حيث أن هذا النعي مثير للجدل والاستغراب بما كشفه من أسرار عن “إخوانية” مفترضة للخطيب بعد وفاته، إذ لم يسبق لمؤسس حزب العدالة والتنمية قيد حياته، أن نسب نفسه لجماعة “الإخوان المسلمين” تصريحا، رغم علاقاته مع أبرز قادتها، وأغلب الظن، أن عبد الإله بن كيران، كان مضطرا لتبرئة ساحة الدكتور الخطيب من ادعاءات عاكف والدفاع عن نفسه وجماعته، وبالتالي، أوقف صداع تهمة “الإخوانية” الذي سببته له رسالة نعي عاكف للخطيب.

معلوماتي، أن توجيها(…) ليس بالضرورة من طرف السلطة، صدر بمنع نعي الشيخ مهدي عاكف أو إقامة صلاة الغائب، واكتفت أغلب الحساسيات الإسلامية المغربية بتدوينات لرثاء المرشد السابق لـ “الإخوان المسلمين”، ولا نستبعد “تفهمها” للتصرف المناسب للطقس السياسي المناسب، والحكمة في ظروف تشييع جنازة الخطيب وجنازة عاكف، ودهاء “إخوان” المغرب، يتجلى في صورة بن كيران وهو شاد الصف عند الحلاق، ينتظر دوره، لتخفيف شعر لحيته بما يناسب الوقت وأصحاب الوقت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!