في الأكشاك هذا الأسبوع

أمام استفحال الجرائم.. المغرب لا يتنازل عن الحكم بالإعدام

الرباط. الأسبوع

اهتم النظارة كثيرا بالبرنامج الذي قدمته القناة الفرنسية 24 لنقاش بين حقوقيين مغربيين، حول رفض المغرب لإلغاء حكم الإعدام، أثناء مناقشة الموضوع للجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.

وهذه أول مرة منذ مدة طويلة، يكتشف فيها الناس، أن هناك يقظة مغربية مواكبة للمطالب والمواقف الحاسمة، وقد أبدع المتدخل المغربي أمام القناة الفرنسية، الأستاذ الحسيني، في تبرير الاستمرار المغربي في حتمية الإبقاء على حكم الإعدام، أمام استفحال الجرائم، التي يمكن أن يزداد عددها إذا ما ألغي حكم الإعدام، خصوصا إذا عرف القاتل أنه سيدخل السجن، ليتمتع بالسكن والإطعام والاستراحة، وحقوق المساجين.

وكانت دولة تونس قد سبقت المغرب إلى الإبقاء على الإعدام بعد الولايات المتحدة الأمريكية التي أعدمت في العام الماضي، مائتي مجرم، وسيتعين على جمعيات حقوق الإنسان، التي تعيّر المغرب بأنه لا يقبل إلغاء الحكم بالإعدام، أن تعرف أن الرأي العام المغربي، وقد أصبحت الصحف اليومية تتحدث يوميا عن الجرائم والقتل والسفك، أن تبحث عن مبررات أخرى، لأن الإصرار على إلغاء حكم الإعدام، يدخل في نطاق جريمة تشجيع المجرمين على القتل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!