في الأكشاك هذا الأسبوع

براءة المسؤولين عن تأخر مشاريع الحسيمة “منارة المتوسط” في بلاغ الديوان الملكي

الرباط: الأسبوع

وصلت تقارير كل من وزارة الداخلية ووزارة المالية حول مشروع “الحسيمة منارة المتوسط” إلى الملك محمد السادس عقب لقائه بكل من سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، وعبد الوافي الفتيت ومحمد بوسعيد.

وقد استبعد بلاغ الديوان الملكي وجود “غش أو اختلاس” في مشاريع الحسيمة، مما يعني أن المسؤولين الذين أشرفوا على “التأخير” في إنجاز المشاريع، لن يدخلوا السجن، لغياب التهمة التي يمكن أن تؤدي لذلك.

وكان بلاغ الديوان الملكي الصادر يوم 2 أكتوبر قد أكد: ((خلال هذا الاستقبال، قدم الوزيران (بوسعيد ولفتيت) بين يدي جلالة الملك واستعرضا خلاصات التقارير التي كان قد أمر جلالته بإنجازها، والمتعلقة بتنفيذ برنامج التنمية الجهوية “الحسيمة منارة المتوسط”، وهي التقارير التي همت المسؤولين المعنيين بهذا البرنامج، خلال التنفيذ، بمن فيهم الذين لم يعودوا يزاولون مهامهم في الوقت الراهن، علما بأن الاتفاقية موضوع هذا البرنامج قد وقعت أمام جلالة الملك في أكتوبر 2015 بتطوان.. وقد أخذ جلالة الملك علما بهذه الخلاصات والتوضيحات، وبتقارير عمليات التقصي التي خلصت إلى وجود تأخر، بل وعدم تنفيذ العديد من مكونات هذا البرنامج التنموي، مع استبعاد وجود أي عمليات اختلاس أو غش)).

تعليق واحد

  1. se sont les accusées même qui assistent ces enquêtes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!