في الأكشاك هذا الأسبوع

تقرير أسود لمنظمة “أنقذوا الأطفال” تجمع أطفال مخيمات البوليساريو وحرب اليمن

الأسبوع:

قال مصدر أممي لـ “الأسبوع”، أن الأمين العام للأمم المتحدة، اختار أجواء الضغط على المغرب، لورود اسمه في اللائحة السوداء في اليمن جراء مشاركته بقيادة السعودية في قتل 51 في المائة من أطفال هذا البلد، لتعيين الألماني كوهلر رسميا، مبعوثا لقضية الصحراء، وأن أنطونيو غوتريس، فوض رئيس مكتبه لتحديد تاريخ “جيد وفاعل” لمثل هذا التعيين، وجاء ذلك عقب لقاء العاهلين المغربي والسعودي في طنجة القريبة من عاصمة حراك الريف (الحسيمة) التي عرفت سقوط أول قتيل في تظاهرات تمتد لشهور.

وحضر العسيري عن المخابرات السعودية إلى طنجة للقاء تنسيقي يجمع في لقاء مع العاهل السعودي، مديري المخابرات الداخلية والخارجية في المغرب، عبد اللطيف الحموشي وياسين المنصوري، للرد على التقرير الأممي القاسي، وقد ورد اسم المغرب فيه لست مرات على الأقل، وانتهى بتجميد جزئي لمطلب مجلس الأمن بإدراج دول في “قائمة العار”.

وحسب مصادر الجريدة، فإن تقريرا إضافيا للمنظمة الدولية “أنقذوا الأطفال”، ربط لأول مرة بين الوضع في مخيمات تندوف والتطورات الإنسانية في اليمن، ودمج خبير أممي قريب من غوتريس الفقرتين الأخيرتين من التقرير المذكور.

وسمحت هذه الحيثيات في إيجاد تنسيق كبير وجدي، بين العاصمتين الرياض والرباط، فيما لم تتمكن منظمة “أنقذوا الأطفال” من إرفاق التقرير الإضافي بأي توقيع، فيما وصل عدد التوقيعات في عريضتها ضد السعودية إلى 37500 توقيع، وأوردت المجلة الأمريكية “فورين بوليسي” التي اطلعت على التقرير الأصلي، درجة الامتعاض الدولي من الرياض.

وسبق للعاهل السعودي تهديد الأمم المتحدة بقطع مساهمة بلاده قبل أن يتراجع المنتظم الأممي، لكن حجم الضغوط زادت، وتحفظت الرباط عن تبني مثل هذه الخطوة، تضامنا مع الرياض، رغم الضغوط المتوقعة على المغرب في ملف الصحراء قبيل انطلاق جولة قريبة لكوهلر، خليفة كريستوفر روس، إلى المنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!