في الأكشاك هذا الأسبوع

سوء معاملة الحجاج المغاربة يفتح الباب لمحاسبة الوزير التوفيق

الرباط: الأسبوع

علمت “الأسبوع” من مصادر برلمانية جد مطلعة، أن عددا من الفرق البرلمانية بمجلس النواب، أغلبية ومعارضة، تتباحث كيفية جعل الدخول البرلماني المقبل مخصصا لمحاسبة أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، وذلك بسبب مهازل ما بات يعيشه الحجاج المغاربة بشكل دوري وهم يؤدون مناسك الحج.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن “الفرق البرلمانية تبحث كيفية مساءلة الوزير التوفيق مساءلة حقيقية هذه المرة، ليس بأسئلة شفوية عادية أو حتى باستدعائه للمثول أمام لجنة الخارجية والشؤون الإسلامية بمجلس النواب، ولكن لمحاسبته بطريقة فعالة أكثر كي لا يتكرر هذا الموضوع كل سنة”.

ولم تستبعد المصادر، الدفع بمحاسبة مختلفة هذه السنة، قد تصل حد تنظيم لجنة برلمانية استطلاعية للمصالح التي تشرف على عملية الحج بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ولم لا، البحث بدقة في المسؤولية التقصيرية لجهاز مفتشية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الذي لا يحرك ساكنا مع هذه المصالح رغم تسجيل اختلالات كبيرة كل سنة في دفتر التحملات المعلن من السعودية، وواقع أماكن استضافة الحجاج المغاربة، “سواء تعلق الأمر بالأغطية غير النظيفة والأواني المستعملة والثلاجات دون المستوى وغيرها من الوسائل التي يجدها الحجاج دون المستوى المتفق عليه بين الممونين السعوديين ومصالح وزارة الأوقاف دون احتجاج من هذه الأخيرة” تشير ذات المصادر.

وكانت وسائل الإعلام قد نقلت صورا لحجاج مغاربة نائمين بالقرب من قمامات النفايات في “مشاعر منى” بعدما تاهوا ووجدوا أنفسهم خارج أي تأطير من وزارة الأوقاف، وسط حالة اكتظاظ خانقة، ومواجهة بعض الأمراض الطارئة كالإسهالات الحادة بسبب التغذية غير المحمية وغياب شبه كلي للتأطير الصحي من طرف البعثة الرسمية المغربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!