في الأكشاك هذا الأسبوع

وزارة الأوقاف تتخلى عن المسلمين المغاربة بالثغور المحتلة

زهير البوحاطي: الأسبوع

بعدما تخلت وزارة التوفيق عن دعم سكان مدينة مليلية المحتلة في تنظيم مصلى عيد الأضحى، وتقديم المساعدة المتعلقة بهذا الاحتفال الديني الذي يحرص على حضوره كل مسلمي المدينة، إلا أن الساكنة أبت إلا أن تقيم صلاة العيد في المصلى ككل سنة بإمكانيات جد ضعيفة رغم الضغوط والمضايقات التي يتعرض لها المسلمون المغاربة بعد حادثة الدهس التي وقعت خلال الأسابيع الماضية بمدينة برشلونة، وتظهر الصورة الأولى الخاصة بـ الأسبوع”، الوضع الذي تم فيه إجراء صلاة العيد، حيث يلاحظ غياب المعدات والمكبرات الصوتية، وكذلك توزيع قنينات المياه والتمر والحليب على المصلين خصوصا الأطفال كما هو معمول به في مدينة سبتة المحتلة، حيث يتلقى المصلون الدعم اللازم من الجانبين الإسباني والمغربي، على عكس مدينة مليلية التي أهملتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

وعلمت “الأسبوع” من مصادر مقربة، أن عمدة مدينة سبتة المنتمي للحزب الشعبي، أوقف دعمه لإنشاء مصلى العيدين التي تقام بساحة “لوما مرغريتا” خلال هذه السنة، وتضيف ذات المصادر، أن الدعم الذي تمنحه بلدية سبتة المحتلة لجماعة “الدعوة والتبليغ” من أجل الإشراف على تنظيم مصلى العيدين، يتم التلاعب فيه ولا يصرف كله على هذا الحفل الديني، مما جعل عمدة المدينة بعد تأكده من صحة الخبر، يوقف الدعم عن الجماعة المذكورة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!