في الأكشاك هذا الأسبوع
الأمير مولاي هشام في مقابلة مع الملك السعودي سلمان

اتفاق سري بين قطر والسعودية والمغرب لتراجع قطر عن استدعاء الأمير مولاي هشام

الدوحة: خاص بالأسبوع

في أوج النزاع المعلن عن الصراع الخليجي، الذي لم يظهر له حل بين دولة قطر والدول الخليجية برئاسة السعودية، حصلت معجزة اتفاق سري بين قطر والسعودية، والمغرب، باركته الأطراف الأمريكية المعنية، انتهى في إطار السرية المطلقة(…) على صدور قرار قطري، يقضي بإلغاء المحاضرة التي كان سيلقيها الأمير المغربي، مولاي هشام، في الدوحة، يوم ثاني عشر من هذا الشهر، نظرا لضخامة وقع هذا الحدث على العلاقات السعودية القطرية، حيث وافقت المؤسسة الأمريكية المنظمة لها “بروكنز” على إلغائها، وربما بعد أن حصلت من قطر على التعويضات التي كلفها تنظيم هذا الحدث الأمريكي في قطر، والذي استدعيت له إطارات أمريكية جامعية مهتمة بموضوع الندوة عن الربيع العربي.

وكانت التعاليق الصحفية، قد توسعت في ضخامة الغضبة السعودية والإماراتية على هذا التقارب القطري المزدوج، على صعيد الملك محمد السادس، الذي يتجول في يخت أمير قطر، وابن عمه مولاي هشام الذي يحضر بمباركة أمريكية، لعقد حدث ثقافي كبير بدولة قطر.

وربما اتفق ملك المغرب وأمير قطر، في مكالمة هاتفية، حسبما يروج في الدوحة، على أن هذا الحدث الجامعي الكبير الذي تنظمه جامعة أمريكية في قطر، يثير غضب المغرب أيضا، كما أنه يترجم في المغرب، بأن ملك المغرب، منع محاضرة مولاي هشام، لتتضخم أحجام هذا الحادث الذي تنازلت فيه قطر والولايات المتحدة، ربما كخطوة أولى، لتطبيع العلاقات القطرية السعودية، كما أنه لا يستبعد أن يكون الملك السعودي، قد حرك أجهزته العائلية، للدفع بقطر إلى هذا الإلغاء، الذي يعتبر في النهاية، تنازلا قطريا غير مبرر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!