في الأكشاك هذا الأسبوع

لأول مرة…قوات من 5 دول إفريقية تصل المنطقة العازلة في الصحراء

الأسبوع:

كشف مصدر لـ “الأسبوع”، أن طلائع قوات إفريقية إلى جانب الجيش الموريتاني وقوات خاصة مسلحة قادمة من نواكشوط، دخلت المناطق العازلة في الصحراء.

وسلحت نواكشوط كل عناصرها على الحدود مع المغرب، لاستخدام شبكات المخدرات بأسلحة أوتوماتيكية وصفت بـ “النوعية والفتاكة”، واضطرت دول “جي 5” وفي مقدمتها تشاد والنيجر ومالي وبوركينا فاسو، إلى جانب القوات الموريتانية، إلى الانتشار في ظل ما سماه المصدر “العمل الروتيني” لهذه القوات، وتلقت واشنطن معلومات بانتشار قوات في شمال موريتانيا وجنوب إقليم الصحراء، وأن المياه التي قرر المغرب ترسيمها، مهيأة لتطورات ميدانية صاعقة.

ونظرت بعض الجهات الإسبانية، بشكل إيجابي إلى تقسيم مياه إقليم الصحراء بين الرباط وحكومة الكناري، فيما رفض الجيش الإسباني في تقديراته الحديثة، الإجراء المغربي، أو أي إجراء مماثل من حكومة منتخبة للإقليم، حسب اقتراح سابق للحكم الذاتي قدمته الحكومة المغربية إلى مجلس الأمن.

وزاد حنق وزارة الدفاع الإسبانية بعد توصلها بالعدد المعول انتشاره للقوات الإفريقية في شمال موريتانيا وإقليم الصحراء، استنادا لقراري حكومة الجنرال ولد عبد العزيز وجبهة البوليساريو.

وحسب المصدر، فإن نواكشوط لم تسلم لجارها المعلومات الخاصة بشبكات تهريب المخدرات في شمال المملكة وجنوب غرب الجزائر.

وناقش وزير الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل، في أديس أبابا، نشر قوات إفريقية للفصل بين المغرب والبوليساريو، تدعم “المينورسو” وتحافظ على استقرار لا يجب أن تفسده اللوبيات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!