في الأكشاك هذا الأسبوع
إدريس السنتيسي

كواليس الأخبار | عودة السنتيسي

بعد سنتين من الهدنة التي كانت قد عقدت بين القياديين في الحركة الشعبية إدريس السنتيسي وعبد القادر تاتو، عادت الحرب بين الخصمين إلى الواجهة. هذه الحرب سببها هو من يسيطر على مالية الحزب ومختلف حساباته في الأبناك، سواء تعلق الأمر بمالية تعويضات الدولة من العملية الانتخابية أو عائدات الإعلانات الإدارية في جريدة الحزب وما يتبقى من مداخيل مطبعته.

فالسنتيسي الذي أطاحت به جهات نافذة في الحركة(..) قبل سنتين من منصب أمين المال بسبب الصراع العلني الذي تفجر بين الطرفين، ونصب مكانه برلماني الرباط عبد القادر تاتو، يطمح هذه الأيام إلى استغلال الأجواء المكهربة التي حصلت في العلاقة بين العسالي وتاتو بسبب مشاكل شبيبة الحزب، ليعود إلى مكانته القوية داخل الحركة الشعبية ومسك حساباتها المالية التي تسيل لعاب الكثيرين داخل قيادة الحركة الشعبية.

فالسنتيسي عاد بقوة هذه الأيام بعد حملة مقاطعة أنشطة الحزب لمدة سنتين، حيث شرع في عقد لقاءات هامة داخل مدينة سلا بفضاءات قاعته الرحبة “الولجة”، ثم قام بتنسيق مع مقربين من أحرضان لهذه العودة، بعد غياب طويل منذ خسارة منصب عمدة.

طبعا هذه التحركات وغيرها من التحركات القوية التي ستعرفها الحركة الشعبية خلال الأيام القادمة، هي معارك للتموقع الجيد بمناسبة انعقاد المؤتمر الوطني للحزب خلال بداية الصيف المقبل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!