في الأكشاك هذا الأسبوع

سفيرا إسرائيل والإمارات في واشنطن في حركة دبلوماسية لمنع استصدار تنديد دولي بـ “عنف” الدولة في حراك الريف

الأسبوع:

كشف مصدر غربي لـ “الأسبوع”، أن حركة دبلوماسية في واشنطن يقودها سفير إسرائيل في الولايات المتحدة الأمريكية، إلى جانب السفير الإماراتي يوسف العتيبة، لمنع أي تعليق ضد “عنف” الدولة المغربية في حراك الريف.

وتواصل الطرفان الإماراتي والإسرائيلي، بعد قرار الأمم المتحدة تجميع المعطيات الدقيقة حول رد الدولة المغربية على التظاهر السلمي في الحسيمة ومنعه مؤخرا.

وأشار المصدر إلى خطورة التطورات ضد حقوق يعترف بها الدستور، وترفض الدولة الاستجابة لها على أرض الواقع، وانسحب طوني بلير، مستشار ولي العهد الإماراتي، من الدعم المفترض للمملكة المغربية.

وقال فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، للصحافيين بشأن هذه الأحداث: “بكل تأكيد، سنأخذ هذه المعطيات بعين الاعتبار، وسنتداول مع الأمانة العامة بخصوص موقفنا من الأحداث المستمرة”.

 وأتى التصريح تزامنا مع احتجاجات نظمتها تنسيقية الحراك الشعبي لدعم الريف بأمريكا أمام مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك، للتضامن مع نشطاء الريف والمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!