في الأكشاك هذا الأسبوع

اندلاع صراعات خفية داخل مجلس النواب بسبب عزيمان

الرباط: الأسبوع

علمت “الأسبوع” من مصادر جد مطلعة، أن هناك حربا جد ساخنة هذه الأيام تجري في صفوف أغلب الفرق البرلمانية بمجلس النواب والمستشارين.

وسبب هذه الحرب، حسب المصدر، هو الصراع من أجل الحصول على منصب داخل التركيبة الجديدة للمجلس الأعلى للتربية والتكوين، بعدما انتهت مدة انتداب البرلمانيين السابقين، وقد اشتد الحرب، خاصة بين البرلمانيين الجدد والبرلمانيين القدامى، إذ تجري التدخلات والصراعات والحروب للظفر بهذه المناصب التي تمنح تعويضات سخية، خاصة أعضاء اللجان الدائمة بالمجلس التي تعكف على دراسة بعض المواضيع، تضيف نفس المصادر.

من جهة أخرى، شب خلاف سياسي حاد داخل بعض الفرق التي تعد خصما لحزب العدالة والتنمية سواء في الأغلبية أو في المعارضة، إذ يطالب بعضها بضرورة تعيين ممثلين عن الفريق يكونون أقوياء وذوي كفاءات، من شأنهم القدرة على مواجهة المعركة التي يخوضها صقور العدالة والتنمية بالمجلس الأعلى للتربية والتكوين، ومنها مجابهة قرار ضرب مجانية التعليم العمومي، وكذا فرنسة بعض المواد العلمية، وصراع الفلسفة والتربية الإسلامية وغيرها من القضايا.

والجدير بالذكر، أن بعض صقور العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة كمحمد يتيم وحكيم بن شماش، اللذين عينا في المجلس بناء على صفتهما البرلمانية، قد أصبحا في موقعين مختلفين وفي حالة تناف، إذ تحول الأول إلى وزير للشغل، والثاني رئيسا لمجلس المستشارين، كما أصبح الأعضاء المعينون خلال الولاية البرلمانية السابقة من طرف مجلس النواب ومجلس المستشارين، خارج التمثيلية بعدما أصبح البرلمان يضم مجلسا جديدا للنواب “2016-2021” ومجلسا للمستشارين بدوره جديد “2015-2024”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!