في الأكشاك هذا الأسبوع

“البام” يرفض لقاء العثماني في فيلا حي الأميرات

الرباط: الأسبوع

يبدو أن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، قد استأنس جيدا بسكنه الجديد بالفيلا الشاسعة وسط حي الأميرات بالسويسي بالرباط، رفقة أسرته الصغيرة، كما أنه صار مكانه المفضل لعقد العديد من الاجتماعات، خاصة مع الأحزاب السياسية.

وآخر اجتماع عقده العثماني مع ممثلي أحزاب الأغلبية كان بمقر هذه الفيلا الرحبة بالرباط، وحتى عند استدعائه لأحزاب المعارضة مساء يوم الأربعاء الماضي، فقد كان بمقر سكناه الذي ترددت قيادة الأصالة والمعاصرة كثيرا في الاجتماع معه هناك.

وفي هذا السياق قال مصدر جد مطلع، أن قيادة “البام” رفضت في البداية الاجتماع مع رئيس الحكومة يوم الأربعاء للتشاور حول موضوع مسيرة الحسيمة، التي كانت مقررة يوم الأحد الماضي، وذلك بسبب الموقف المبدئي الذي اتخذته الحكومة ومعها أحزاب الأغلبية بمنع الترخيص للمسيرة قبل التشاور مع حزب المعارضة: الأصالة والمعاصرة.

وبعد نقاشات ساخنة بين قيادات “البام” من الرباط، وبين أمينهم العام إلياس العماري الذي كان بمدينة طنجة يحضر بالتلفزيون رفقة عدد من الوزراء ومدراء البنوك المغربية للوقوف على تفنيد “ادعاءات” صعوبة تنفيذ مشروع المدينة الصينية بطنجة، اتفق الجميع على ضرورة تلبية دعوة الحكومة كي لا ينعت حزبهم بأنه يرفض الحوار، لينتقل الخلاف حول مكان الاجتماع الذي فضل حزب الأصالة أن يكون بمقر رئاسة الحكومة وليس بفيلا سكن رئيس الحكومة، غير أن قيادات “البام” تراجعت بحكم توقيت الاجتماع المتأخر ليلا وقبلت بالفيلا مقرا.

إلى ذلك طالب العثماني من قيادات “البام”، الموافقة العلنية على قرار الحكومة منع الترخيص لمسيرة الأحد، لكنها تطرقت مع العثماني إلى مشروع إعلان الحكومة عزمها إطلاق سراح المعتقلين، مما جعل الاجتماع ينفض دون إعلان مواقف محددة، ليتداركوا الموقف بعد منتصف الليل، بإصدار بيان يوضحون فيه مضمون اللقاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!