في الأكشاك هذا الأسبوع

 السلطات تفشل في تحضير “الأسئلة المخدومة” للعثماني في بني ملال

الرباط. الأسبوع

علمت “الأسبوع” من مصدر جد مطلع من برلمانيي جهة بني ملال خنيفرة، أن جهات في السلطة، وبتوصية من الوفد الحكومي برئاسة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني الذي زار الجهة ومدينة بني ملال الجمعة الماضية، اتصلت بعدد من البرلمانيين والمنتخبين لترتيب التدخلات قبل إجراء اللقاء في اليوم الموالي.

وأوضح المصدر، أن هذه الجهات، اتصلت ببعض النواب وطلبت منهم مدها بالكلمات مكتوبة، أو على الأقل، منح هذه الجهات الخطوط العريضة لمضمون المداخلة، كي يتم الإعداد القبلي للأجوبة حتى لا يقع وزراء العثماني في حرج كبير.

وأمام رفض النواب الامتثال لهذه الشروط، تم تسطير لائحة مغلقة قبلية للتدخلات، حيث تفاجأ البعض بوضع اسمه ضمن اللائحة المعدة سلفا، ومطالبته بالتدخل في موضوع معين، مما جعل القاعة تنتفض وتتم إعادة النظر في هذه الطريقة وفتح باب التدخلات أمام الجميع، مما أنتج صدمة لدى الوفد الوزاري بمن فيهم العثماني، بعد سماع انتقادات ساخنة للحكومة وضعفها في تحقيق أحلام وحقوق الشعب، وعدد من الاختلالات التي تعيشها الحكومة بما فيها السياسية.

وكان سعد الدين العثماني، قد حمل وفدا وزاريا على عجل لعقد لقاء مفتوح بمدينة بني ملال مع عدد من الفعاليات المحلية من منتخبين ومجتمع مدني، وخلال هذا اللقاء، انتقدت العديد من التدخلات، وبشدة، تقاعس الحكومة في تنمية هذه المناطق الفقيرة جدا، وعدم وضع حد للنهب الذي تعيشه ثروات بعض المدن كغابة الأرز بنواحي مدينة خنيفرة الغنية بمواردها الطبيعية، وغيرها، كقصبة تادلة التي تعاني الفقر والتهميش على العديد من المستويات، خاصة ضعف الحكومة في  تعزيز البنيات التحتية لهذه المدن، يقول المصدر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!