في الأكشاك هذا الأسبوع

الصخيرات عاصمة الكرة الإفريقية

إعداد: كريم إدبهي

على مدار يومين (18 و19 يوليوز)، كانت مدينة الصخيرات عاصمة للكرة الإفريقية لاحتضانها المناظرة الدولية: “كرة القدم الإفريقية هي رؤيتنا”، التي شاركت فيها أكثر من 400 شخصية رياضية معروفة، على رأسها، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السويسري جياني إنفانتينو، ورئيس “الكاف”، الملغاشي أحمد أحمد، بالإضافة إلى العديد من الوجوه الرياضية المعروفة.

المناظرة انكبت وبشكل معمق، على دراسة وتسليط الأضواء على العديد من القضايا التي تهم كرة القدم الإفريقية التي عرفت صحوة كبيرة خلال العقود الأخيرة، كالتكوين، والمنافسات الكبرى التي تحتضنها القارة السمراء، خصوصا نهائيات كأس إفريقيا للأمم والمشاكل الكثيرة التي يعاني منها اللاعبون المحترفون في أوروبا، والتوقيت الذي تجري فيه هذه التظاهرة المهمة (يناير – فبراير)، حيث أنه لا يلائم معظم اللاعبين الذين يفضلون البقاء مع أنديتهم التي تؤدي لهم أجورهم الضخمة، لذا ارتأى معظم المتدخلين، إمكانية إجرائها في بداية فصل الصيف.

مناظرة الصخيرات التي استضافت المئات من وسائل الإعلام الوطنية والدولية، حظيت باهتمام كل المهتمين بالشأن الكروي العالمي، خاصة في القارة الإفريقية، وكانت فرصة مناسبة، أبان من خلالها المغرب عن علو كعبه في تنظيم تظاهرات عالمية على جميع المستويات، بفضل التجربة الكبيرة التي اكتسبها في هذا المجال عبر السنين، مما فتح باب النقاش للمؤتمرين حول إمكانية ترشح المغرب لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026، لما يتوفر عليه من مرافق رياضية على أعلى مستوى، تؤهله للتنافس وبقوة، على احتضان هذه التظاهرة العالمية، وهذا ما سيسعى إليه المغرب ولا شك، خاصة وأنه سيجد كل الدعم والمساندة من القارة الإفريقية ومن العديد من المتحمسين لهذه الفكرة في العديد من البلدان الصديقة.

مناظرة الصخيرات، أكدت كذلك، بأن المغرب عاد بقوة إلى مكانه الحقيقي، وعلى جميع الأصعدة.

إذا كانت عودة المغرب إلى منظمة الوحدة الإفريقية، قد لقيت ترحابا منقطع النظير من طرف جميع إخواننا الأفارقة، فإن حصوله كذلك على مقعد داخل “الكاف” في شخص رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، فوزي لقجع، قد وجد كل الترحاب والمؤازرة، خاصة بعد انتخاب رئيس جديد لهذه الهيئة، الملغاشي أحمد أحمد، الذي وجد في المغرب وكما صرح في العديد من اللقاءات الصحفية، كل المساندة لتفعيل وتطبيق مشاريعه في جميع البلدان الإفريقية.

مناظرة الصخيرات تحت شعار: “كرة القدم الإفريقية هي رؤيتنا”، عرفت كل النجاح الذي كان منتظرا منها، وبشهادة الجميع، وكل ما نتمنى، هو أن تخرج التوصيات المتفق عليها إلى حيز الوجود في أقرب الآجال، لتكون إفريقيا وكما كانت دائما، معقلا ومصدرا للمواهب الكروية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!