في الأكشاك هذا الأسبوع

أمعاء الرباطيين في يد الله…الحرارة والذباب والأدخنة والتلوث ضيوف رسميون على موائدنا

الأسبوع:

بينما يطوف الطائفون لجمع إتاواتهم اليومية وهم يتصببون عرقا من فرط الحرارة ومن الإجهاد بسبب “النشان على الذبان” وبسبب مسح وجوههم من أثار أدخنة الطوبيسات وغبار السيارات، يتحملونها فرحين مسرورين وألسنتهم تردد “اللهم كثر منها فإنها ثروتنا”.

وكما يتحملونها مقابل التدويرات، فإنها تتسرب إلى موائدنا ومنها إلى أمعائنا لتتوزع على باقي الأجهزة الهضمية وتنتظر لتشكل قوة تنخر أجسادنا دون أن نشك لحظة في أن أسبابها هي ما نستهلكه يوميا من مواد معروضة علينا بكل حرية للبيع في متاجر وعلى طاولات وفي بعض الأحيان، على الأرصفة، فاللحوم معروضة للبيع في بعض الدكاكين وهي معرضة مباشرة للحرارة والذباب والأدخنة والتلوث، أما الأسماك وروائحها النتنة واصطناع بعض الحيل لتظهر طرية، فهي معروضة للبيع أمام الجميع، سلطات ومقاطعات وجماعة، والدواجن التي من المفروض أن تذبح بشكل صحي من الناحية الشرعية وأيضا شروط النظافة، فإن التدويرات علقت هذه الشروط الإجبارية وحلت محلها العشوائية والفوضى وتسربات روائح كريهة، إضافة إلى انعدام تطبيق أركان الذبح وسلامته الصحية.

فأين هي الأقسام المختصة؟ أين مصلحة البيطرة؟ أين المكتب الصحي البلدي؟ أين مصلحة قمع الغش؟ أين المجتمع المدني وجمعيات “حماية المستهلكين”؟ أين هي السياسة الصحية لجماعة مدينة الأنوار؟ وأين هي ملتمسات المقاطعات لجعل حد لهذه الكوارث التي تتزايد وتنتشر وكأنها “قضاء وقدر” وليست جرائم تعرض صحة المواطنين لأمراض كثيرة؟

بالمقابل، في المحلات التجارية الكبرى وفي بعض المتاجر في الأحياء الراقية، نسجل التزام التجار التام بالشروط الصحية في بيع اللحوم والأسماك والدواجن وبنفس الأثمان تقريبا التي في محلات البيع العشوائية.

والغريب، أن الجماعة تساعد بمليار و200 مليون ليعيش المساكين في عين عتيق وتمنح 200 مليونا أخرى لـ “أصدقاء” هؤلاء المساكين، وتتغاضى عن المساكين الذين يستهلكون لحوما وأسماك ودواجن مشبعة بالتلوث ومرشحة لتنقلب إلى أمراض فتاكة، فزوروا إذن، أحياء المساكين “ديال بالصح” لتطلعوا على ما يسربونه لهم من سلع جلها فاسدة، وبأثمنة مرتفعة وموازين مغشوشة.

وفي انتظار اتخاذ اللازم، فإننا “ملزمون” باستضافة الحرارة والذباب والتلوث على موائدنا نحن مساكين العاصمة يا حسرة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!