في الأكشاك هذا الأسبوع

مؤشرات نهاية البوليساريو وتورط جنرالات الجزائر مع مافيات تجار المخدرات

خضر وفواكه المغرب تخرج جزائريين إلى الشارع للمطالبة بفتح الحدود

 الأسبوع: طارق ضرار

يبدو أن البوليساريو ماضية إلى حتفها المحتوم، بعد ظهور علامات ومؤشرات تدل على انتهائها وتؤكد الأطروحة التي تنبأت بنهاية جبهة البوليساريو في خضم التغييرات الدولية والإقليمية، وبزوغ مفاهيم دولية جديدة بعيدا عن تلك التي كانت تحملها الجبهة رفقة معيلها الجزائر من أفكار التحرر البائدة وتقرير المصير وما إلى هنالك من أطروحات عفا عنها الزمان، ويظهر أن البوليساريو من خلال مجموعة من المؤشرات التي رصدها المتتبعون، أنها بالفعل تعيش في الوقت بدل الضائع من عمرها، حيث وصلت مجموعة من القوى العسكرية الموالية لجنرالات الجزائر وقوى تجار المخدرات داخل الجسم الانفصالي، إلى السرعة النهائية في سباقها حول الزعامة والظفر بالامتيازات والأموال والمساعدات والإعانات.

وسجل متتبعون للقضية، رواج وبقوة، أحاديث التخوين والاتهامات داخل الجبهة، بعدما تمكن المغرب من العودة إلى البيت الإفريقي، بما زعزع الكيان الوهمي وخلق رجة في صفوفه، كما تدل على ذلك ما ذهبت إليه بعض المواقع الموالية للجبهة التي أكدت فيه “أن قادة البوليساريو، أصبحوا يمتهنون الكذب على الصحراويين”، حيث نشرت المجلة الإلكترونية “المستقبل الصحراوي” بتاريخ 4 يوليوز الماضي، مقالا تشير فيه إلى كذب قادتها، وتوضح من خلاله أنه وفي إطار بحثها عن تنوير الرأي العام الصحراوي دون تسويق للأوهام والكذب، تحصلت “المستقبل الصحراوي” من مصادرها الموثوقة، على كواليس ما جرى في اجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي قبل انطلاق قمة الزعماء والرؤوساء الأفارقة، وفيما وصفت الخارجية الصحراوية ما جرى بأنه انتصار للقضية وفشل ذريع في أول اختبار، كذبت مصادر “المستقبل الصحراوي”، “حجم التهويل عن هذا الانتصار، حيث أن كل ما جرى في الجلسة، صب في الأخير لصالح المغرب وحلفائه”.

وشبه الملاحظون حادث ولاية أوسرد، المتمثل في تبادل إطلاق النار بين الأطراف المتسابقة على قيادة الجبهة الوهمية، بالقشة التي قسمت ظهر البعير، وعرت واقع سياستهم أمام المنتظم الدولي، بعد اكتشاف طبيعة الصراع الدامي بين تجار المخدرات ومافيات التهريب، وتوجه جنرالات الجزائر نحو اختيار مفهوم جديد كإطار للتعامل مع القضية الوهمية عبر الاستعانة بمافيات المخدرات بعد تيقنها التام بانتهاء أطروحة البوليساريو في تشكيل دويلة مطلة على البحر كمنفذ لهم، بعد سقوطهم المدوي في السوق الدولية على إثر تراجع مبيعات النفط والغاز، حيث تمكن الفقر والعوز من ضرب الجزائر، مما جعل عددا من الأهالي بمدينة مغنية الحدودية بمنطقة تلمسان بالجزائر، يخرجون إلى الشارع للمطالبة بفتح الحدود مع المغرب للحصول على الخضر والفواكه وخلق رواج اقتصادي وتجاري، للهروب من رحمة جنرالات عاتوا في الأرض فسادا وأصبحوا رهينة عصابات مافيا المخدرات ومسلحي البوليساريو من جماعات أطلقت على نفسها اسم “جماعة الرفاهية” التي أضحى همها الأول، العيش برفاهية من تجارة المخدرات والتهريب، بعيدا عن أي تصور أو طرح انفصالي وسياسي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!