في الأكشاك هذا الأسبوع

الفنيدق| الباعة المتجولون يحتلون مقر الباشوية والدور على الجماعة

البوحاطي: الأسبوع

مشهد مخيف ذاك الذي بات يخيم على مدينة الفنيدق الجميلة، التابعة لعمالة المضيق ـ الفنيدق شمال المغرب، حيث غطت مظاهر العشوائية والفوضى، كل ساحات وشوارع المدينة التي كان من المنتظر أن تكون سياحية بامتياز، نظرا لموقعها الاستراتيجي المطل على البحر المتوسط.

سبب انتشار مظاهر الفوضى والعشوائية، هم الباعة المتجولون الذين يتواجدون في كل الأماكن من أزقة وشوارع المدينة، الذين رخص لهم المجلس الجماعي ممارسة تجارتهم بكل حرية، حيث يتلقون الدعم والمساندة من بعض السياسيين.

ظاهرة انتشار الباعة الذين تحولوا من متجولين إلى دائمين، ضربت أطنابها في هذه المدينة الساحلية، وأغرقت جميع شوارعها بدون استثناء، في ظل صمت السلطة المعنية وغياب مواقفها من الاعتداء على الطرق والممرات العمومية ومنع المواطنين من استعمالها، حيث “استوطن” الباعة المتجولون حتى باب والساحة المتواجدة أمام الباشوية دون أن تحرك أصواتهم المتعالية طيلة اليوم شيئا في باشا مدينة الفنيدق (الصورة).

وقبل خروج المواطنين إلى الشارع للاحتجاج على هذا المظهر الذي صارت عليه مدينة الفنيدق والذي يؤثر بشكل مباشر في مجال السياحة التي تشهد عزوفا خصوصا في هذه الأيام، سبق وأن خرج العشرات من أصحاب المحلات التجارية خصوصا المكترين الذين تراجع الطلب على بضاعتهم بسبب تكاثر الباعة العشوائيين في الأزقة والشوارع المحاذية لمحلاتهم حيث يبيعون بضائعهم بأثمنة رخيصة، وهذا حسب تعبيرهم، ما يسبب في تراجع مداخيلهم.

وحملت بعض الأصوات الحقوقية هذه الفوضى لرئاسة الجماعة الترابية للفنيدق، التي فوضت هذه الشوارع لهؤلاء الباعة خلال الحملة الانتخابية الأخيرة من أجل كسب أصواتهم.

وطالبت ذات الأصوات من السلطة وعلى رأسها العمالة، بأن تتحمل مسؤوليتها وأن تقوم بإخلاء الشوارع المحتلة وإبعاد الباعة المتجولين عن الشوارع وتخصص لهم مكانا منظما قريبا من وسط المدينة لعرض بضاعتهم في إطار منظم ومراقب.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!