في الأكشاك هذا الأسبوع

الكثيري ينجح في الوصول إلى الأرشيف الدولي لقضية الصحراء

الأسبوع:

في تطور إيجابي لملف قضية الصحراء، كشف مصطفى الكثيري، المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، عن حصول المغرب على مجموعة من الوثائق التاريخية تؤكد مغربية الصحراء من الأرشيف الفرنسي والإسباني، حيث أفرجت السلطات اﻹسبانية عن آلاف الوثائق التاريخية التي كانت تؤثث رفوف اﻷرشيف اﻹسباني لعقود مضت، بعدما طلب المغرب من عدد من الدول تسليمه الوثائق التي يتم الاحتفاظ بها في أرشيف هاته الدول والمتعلقة بالمغرب.

وتسلم المغرب من فرنسا أكثر من مليونين ونصف المليون وثيقة ذات صلة بتاريخ المغرب، كما تسلم من روسيا 7 آلاف وثيقة تتضمن جزء من تاريخ المملكة، ويبقى ما يهم قضية الصحراء، ما اطلعت عليه المصادر من خلال بعض الوثائق المجلوبة من إسبانيا والتي ترتبط بالحقبة الزمنية للوجود الاستعماري لما يقارب قرنا من الزمن (1884-1975)، من بينها وثائق يكتنفها طابع السرية مرشحة لتقدم أجوبة عن أسرار تاريخية لم يفصح عنها بعد.

وكان المغرب قد دخل في تنسيق دولي لجلب وثائق تهم التاريخ المغربي من بريطانيا وأمريكا وفرنسا وإسبانيا وتركيا والسنغال، حيث تمكنت الخزانة الملكية المغربية، واللجنة الملكية للتاريخ العسكري، من جلب أكثر من 2.5 مليون وثيقة من الأرشيف الفرنسي، الذي يتوفر على حوالي 20 مليون وثيقة تهم المغرب، ومحيطه، كما “تم العثور في الأرشيف الفرنسي، على عدد من الوثائق تهم المقاومة المغربية والجزائرية، وأخرى مهمة بالنسبة لقضية الصحراء، وتثبت أحقية المغرب على ترابه”.

وأكدت المصادر، أن أرشيف المغرب، جلب من إسبانيا حوالي 100 ألف وثيقة من مكتبة بلدة واحدة، ضمن رصيد وثائقي يهم منطقة الشمال المغربي، ومن روسيا، تم جلب حوالي 7000 وثيقة تاريخية حول الذاكرة المغربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!