في الأكشاك هذا الأسبوع

“حصان طروادة” المغربي في سباق خطير للحفاظ على الرئاسيات الرواندية

الأسبوع:

كشف مصدر مطلع لـ “الأسبوع”، أن الحليف الأمني الأول في إفريقيا أو “حصان طروادة” المغربي في القارة السمراء، ينزل في سباق رئاسي حاد، وأجازت اللجنة الانتخابية في رواندا، اسمين لدخول الرئاسيات ضد بول كاغامي الذي استمر في منصبه منذ العام 2000، والذي يعد عراب دخول المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، والناسج لعلاقات قوية مع استخبارات البنتاغون “دي. آي. إي” التي ألحق بها العاصمة الرباط، ودخلت الجزائر وجنوب إفريقيا على خط الانتخابات الرواندية بغلاف مالي يصل ثلاثة ملايين دولار، وبالاتصالات السرية المتواصلة.

ويمثل الاسمان: (فرانك هبيزا) و(فليب مياييمانا)، فرصة لهزم بول كاغامي إن تنازل  أحدهما ودعم الآخر.

ويعد فرانك هبيزا، معارضا شرسا للتوجهات المغربية الداعمة لكاغامي، وهذا اليساري زعيم حزب “الأخضر الديمقراطي” (المولود سنة 1977 خارج بلاده في أوغندا)، شديد التمسك بإفريقيا، وداعم لتوجهات جنوب إفريقيا وما تمثله كرصيد لـ “الأفريقانية”.

وتحاول فرنسا أن تدمج هذا السياسي ضمن اتصالاتها المباشرة، لكن هبيزا يرفض التوجهات المتحالفة مع المغرب، ولا يعارض المصالح الفرنسية، و”تدعم الرباط بقوة بول كاغامي، الذي كان كنزا لمصالح المغرب في دخوله إلى المنتظم الإفريقي”، كما علق المصدر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!