في الأكشاك هذا الأسبوع
عامل الفقيه بن صالح

الفقيه بن صالح| التنقيب عن الماء أولا وليس التنقيب عن القناطر وتغيير مسار الطريق يا سعادة العامل

غط الكبير: الفقيه بن صالح

وجهت مجموعة من ساكنة أولاد عبد الله بالجماعة الترابية، الخلفية، إلى عامل إقليم الفقيه بن صالح شكاية، يتساءلون فيها عن الأسباب والدواعي حول تغيير مسار الطريق الإقليمية رقم 3210 الرابطة بين الجماعة المذكورة، والجماعة الترابية، أولاد يوسف.

وتجدر الإشارة إلى أن تغيير هذه الطريق عن مسارها الحقيقي من شأنه إلحاق أضرار كبيرة للمشتكين المتضررين من تمرير هذه الطريق، والخطير في الأمر يقول المشتكون، أنهم بدؤوا يتعرضون إلى شتى أنواع التهديدات من طرف أحد المسؤولين بجماعة الخلفية، بتسخير القوة العمومية من أجل إنجاز قنطرة بإمكانها المرور فوق أراضيهم، علما أن هذه القنطرة لا توجد إلا في مخيلة هذا المسؤول الجماعي ومن معه في خرق سافر للقانون، وفي غياب أي دراسة لمسطرة نزع الملكية، والتهديدات لا زالت متواصلة من طرف هذا المسؤول ومن معه، مما كان سيؤدي يوم الأحد ويوم الأربعاء الماضيين إلى ما لا تحمد عقباه.

وحسب المشتكين، فإن الوضع يزداد تأزما وتوترا، بل إنه يدق ناقوس الخطر خصوصا بعد ما وقع يوم الأربعاء خامس يوليوز 2017، مما جعل المتضررين يطالبون عامل إقليم الفقيه بن صالح بالخروج إلى عين المكان والاستماع إلى السكان لوضع حد لهذه التجاوزات، مع إرجاع الوضع إلى حاله الطبيعي،  والإبقاء على الطريق الرئيسية التي تعتبر منذ القدم وإلى الآن، الرابط الأساسي بين ساكنة الجماعة الترابية الخلفية وبين الجماعة الترابية أولاد يوسف، خصوصا وزارة النقل والتجهيز، تتوفر على دراسة بشأن هذه الطريق، التي من المنتظر أن تعرف بداية الأشغال خلال الشهورالمقبلة من أجل تعبيدها وإصلاح القنطرة المتواجدة بها.

 وسؤالنا اليوم، من له المصلحة في تغيير مسار هذه الطريق الرئيسية، والتفكير في إحداث قنطرة أخرى لا أحد يتكهن بمستقبلها، ويتم هذا في الوقت الذي تنتظر فيه مجموعة من الدواوير من ساكنة أولاد عبد الله، التنقيب عن الماء أولا وليس القناطر، خصوصا وأن هذه المادة الحيوية افتقدوها لأكثر من أربعة أشهر، وموضوع الماء سنعود له في وقت لاحق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!