في الأكشاك هذا الأسبوع

الأمين العام للأمم المتحدة مستاء جدا من عدم استئناف مفاوضات الصحراء وألغى مشاركته الشخصية في أولى جولاتها

الأسبوع:

قال مصدر مطلع لـ “الأسبوع”، أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في منتجع “كران مونتانا” بسويسرا، كان مستاء جدا من انتهاء المفاوضات لإنهاء الأزمة القبرصية المستمرة منذ عقود دون التوصل إلى أي اتفاق، وأن ما حدث، جعله أكثر قلقا على المفاوضات بين البوليساريو والمغرب التي لم تستأنف بعد، وكان يود أن يكون الاتفاق في قبرص إيذانا بـ “طاقة أمل” لمعالجة باقي المشاكل المعقدة وفي مقدمتها إقليم الصحراء.

وقال غوتيريش للصحافيين من سويسرا: “أنا آسف جدا أن أبلغكم، أنه بالرغم من الالتزام القوي والكبير ومشاركة الوفود والأطراف، فإن المؤتمر حول قبرص قد انتهى بدون اتفاق”.

وسبق للأمين العام للأمم المتحدة، أن انضم إلى المفاوضات، ووصفها بأنها “بناءة للغاية”، ودعا إلى تمسك الطرفين المتنازعين بما قال عنه “فرصة تاريخية لتسوية شاملة قسمت قبرص لعقود”.

من جهة أخرى، أكد  غوتيريش لمحيطه، أن رغبته في دعم المفاوضات حول الصحراء بحضوره الشخصي في أولى جولاتها، كانت قائمة، لكنه لم يعد متحمسا لهذه الفكرة.

وجاء الفشل في قبرص معززا لحالة اليأس السائدة في الأمم حول قضية الصحراء، ورغب غوتيريش في التدخل الشخصي في مشكلتين تاريخيتين (قبرص والصحراء) لتحقيق بصمة لإدارته للمنظمة الأممية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!