في الأكشاك هذا الأسبوع

البابا فرانسيس لم يعتمد وثيقة لوصف حراك الريف بـ “المستضعفين الذين يرغبون في الاستشفاء من السرطان”

 

الأسبوع:

كشف مصدر موثوق لـ “الأسبوع”، أن بابا الفاتيكان، فرانسيس، لم يعتمد وثيقة تنعت ما يجري بالحسيمة بـ “حراك المستضعفين الذين يرغبون في الاستشفاء من السرطان وتدريس بناتهم في مدينتهم”، رغم دعمه الشديد لهذه المطالب التي رآها ضمن ما دعاه “الأولوية المطلقة لمشكلات الفقراء”.

وكتب فرانسيس لمضيفة القمة العشرين، المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل: “هناك حاجة لإعطاء أولوية مطلقة للفقراء واللاجئين والمكروبين”.

وتوصل الطاقم البابوي بطلب من متعاطفين غربيين مع الجالية الريفية في أوروبا للتدخل لدى السلطات الروحية في المغرب من أجل العفو عن معتقلي المسيرات السلمية في شمال المغرب.

وحسب المصدر، تابع البابا هذه المسيرات في الحسيمة ونواحيها وصلى لأجل مطالب الاستشفاء ودراسة البنات في هذه المنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!