في الأكشاك هذا الأسبوع
الحاجب الملكي أثناء تسليم الهبة الملكية بضريح مولاي عبد الله

صراع الحفدة على قبر مولاي عبد الله حول هبة ملكية يصل للقضاء

طارق ضرار: الأسبوع

 نفذ مفوض قضائي أمرا قضائيا يقضي بإخراج بعض حفدة الولي مولاي عبد الله من مقر الضريح، المكلفين بحراسة صندوق الولي وحراسة الهبة الملكية، حيث تزامنت الواقعة التي هزت منطقة الجديدة مؤخرا، مع تنصيب العامل الجديد، محمد الكروج، وذلك بعدما سارع بعض حفدة الولي مولاي عبد الله إلى رفع دعوى قضائية ضد حفدة آخرين حول أحقية الإشراف على ضريح الولي المذكور.

وذكرت المصادر، أن المفوض القضائي، حضر رفقة خليفة القائد وبعض أعوان السلطة، وقرأ “منطوق الحكم القضائي وأعلن تنفيذه لهذا الحكم”، دخلت بعدها مجموعة أخرى من الحفدة، الملقبون بالشرفاء الأمغاريين، وباشروا بمهمة مراقبة وحراسة الهبة الملكية المودعة بصندوق الضريح والبالغ قدرها أزيد من 23 مليون سنتيم.

ورفع “ورثة المختار من حفدة الولي مولاي عبد الله”، شكاية إلى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وعامل إقليم الجديدة، يطالبون فيها بفتح تحقيق حول الطريقة التي تم طردهم بها من داخل الولي الصالح مولاي عبد الله أمغار، معتبرين أن الحكم الذي تلاه المفوض القضائي، حكم غير نهائي، والصادر عن المجلس الأعلى بتاريخ 2011، والذي يقضي باستحقاق جميع الشرفاء الاستفادة من الهبات والأعطيات الممنوحة للضريح، وبصفة الانتساب، مطالبين بإنصافهم وحمايتهم باعتبارهم حافظون للضريح مكلفون من طرف لجنة إقليمة مختلطة بحراسة الهبة الملكية إلى حين تسوية الوضعية القانونية بين كافة الشرفاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!