في الأكشاك هذا الأسبوع

الملك يتفادى تدشين المشاريع المشبوهة في الشمال

الأسبوع: البوحاطي

قامت السلطات المحلية بالمدن الشمالية كطنجة وتطوان والمضيق والفنيدق، وفي وقت قياسي، بإنجاز عدة مشاريع كانت مبرمجة، لتدشينها من طرف الملك خلال زيارته الأخيرة لهاته المدن في الأسابيع الماضية، حيث تم إنجاز بعض المشاريع بسرعة كبيرة دون الرجوع للتصميم المخصص لها، حرصا على تهيئتها للملك لتدشينها.

لكن المفاجئة التي لم يكن هؤلاء المسؤولون عن إنجاز هذه المشاريع يتوقعونها، وحسب ما يتداوله بعض السياسيين بمناطق الشمال، أنه وبعد عمليات التلاعب والتأخير التي وقعت في المشروع الكبير “منارة المتوسط” الذي تم توقيعه أمام الملك والذي يهم إقليم الحسيمة، امتنع الملك عن تدشين المشاريع المنجزة بالمناطق المذكورة حتى تتم دراستها جيدا ومعرفة مدى موافقتها للتصاميم الخاصة بها، ومدى قانونية الأراضي المنجزة عليها المشاريع، خصوصا تلك المتعلقة بنزع الملكية من أجل المنفعة العامة.

وقد اتضح ذلك جليا بعد مغادرة الملك لمدينة تطوان دون قيامه بأي نشاط تدشيني، حيث ظلت المباني التي تم إنجازها وتهيئتها مغلقة في انتظار تقارير مفصلة عنها تثبت خلوها من المشاكل وتكون مستوفية للشروط المعمول بها ومن جملتها، المساجد والملحقات الثقافية والرياضية والأسواق والمكاتب المخصصة للأحياء الشعبية وغيرها من المراكز.

ويؤكد العديد من المواطنين، أن بعض الأسواق وملاعب القرب التي أنشأتها العمالة في الآونة الأخيرة، والتي كانت مدرجة ضمن التدشينات الملكية، بدأت تظهر عليها تشققات مختلفة بسبب غياب الدراسات، وعدم جودة التربة التي أنشئت عليها هذه المشاريع، وضعف الأساس وتقليل مادة الإسمنت في البناء، مما يتطلب إعادة النظر في تلك المشاريع وإعادة بنائها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!