في الأكشاك هذا الأسبوع
القاضية افروخي

تكريم المغرب في شخص القاضية أمينة أوفروخي

بقلم: رداد العقباني

من قال أن زمن المعجزات انتهى، لأن ما حدث يوم الثلاتاء 27 يونيو المنصرم بواشنطن، “معجزة” بمقاييس الأمريكان.. لماذا؟

لابد إذن من رواية أسباب نزول “معجزة أوفروخي”.

البداية من سنة 2009، وعودة لمحضر اجتماع رسمي (لا زلت أحتفظ به ضمن ملفات دبلوماسية أخرى) حول دراسة تشخيصية لظاهرة الاتجار بالأشخاص بالمغرب، ودون دوران، كانت “الدراسة موجهة من طرف جهات أجنبية(…) بهدف الضغط على سلطات المغرب”، وعدم وجود حياد لدى الجهات المسؤولة عن إنجاز هذه الدراسة، بحيث تم “إصدار مجموعة من الأحكام المعيارية المسبقة دون سند موضوعي”، والأخطر، “أن العمل الحكومي، شبه غائب في نظر المشرفين على هذا البحث” بتعبير المحضر، وأكتفي بهذا القدر، لأن المجال والتوقيت لا يسمحان بذكر “سلخة” الدراسة للمغرب آنذاك، وقد كان نصيب وزارة الخارجية والتعاون التي مثلتها في الاجتماعات وزارة العدل، التجاهل، إذ “لم يشر إليها التحقيق في سياقاته الطويلة إلا اسميا مرة واحدة”، مما جعلني أستنفر كل ذوي الشأن بالوزارة، من وزير ومصالح خاصة(…) لإنصافها، وكان موقف القاضية أمينة أوفروخي مشرفا وجريئا.

العودة لـ “المعجزة”، وللقاضية أوفروخي (قاضية بمديرية الشؤون الجنائية التابعة لوزارة العدل) التي تسلمت جائزة “بطلة تقرير مكافحة الاتجار في البشر برسم سنة 2017” يوم الثلاثاء 27 يونيو الفائت بواشنطن، وهو في نظري، تكريم لبلدنا في شخص هذه القاضية، من قبل كاتب الدولة الأمريكي، ريكس تيلرسون، خلال حفل تميز بحضور إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس دونالد ترامب (جزئية لها أهميتها)، بمناسبة صدور تقرير الدبلوماسية الأمريكية حول مكافحة الاتجار بالبشر في العالم برسم سنة 2017.

وللإنصاف، فهذا التكريم، هو تكريم كذلك لكل الأطراف وجنود الخفاء الذين اشتغلوا على الملف منذ أن “تم عقد لقاء تنسيقي يوم الجمعة 15/ 05/ 2009 بمقر مديرية الشؤون الجنائية والعفو بوزارة العدل، بحضور ممثلين عن وزارات العدل (القاضية أوفروخي) والداخلية والخارجية (كاتب هذه السطور)، والأمن والدرك من أجل مناقشة ما جاء في الدراسة وتقديم ملاحظات حولها بهدف صياغتها بشكل موحد” (المصدر).

ومرة أخرى، كان موقف القاضية أمينة أوفروخي (الصورة من حفل تكريمها)، مشرفا بكل المقاييس، وهذا التكريم له رسالته البليغة التى ينبغي أن تقرأ جيدا في زمن الحراك(…).

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!