في الأكشاك هذا الأسبوع
نزار بركة

تأجيل خطر تعويم الدرهم المغربي..هل حاول البركة تنفيذ سياسة البنك الدولي؟

الرباط: الأسبوع

رد مسؤول كبير في وزارة الاقتصاد والمالية على تصريحات سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، للقناتين الأولى والثانية يوم السبت الماضي في برنامج خاص بشأن قرار تعويم الدرهم المغربي قائلا: “على من يكذب العثماني وهو ينفي أن يكون قرار تعويم الدرهم المغربي، قرارا ممليا من الخارج؟”، وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن قرار تعويم الدرهم، قرار فرض على المغرب من طرف البنك الدولي في بداية ولاية حكومة عبد الإله بن كيران.

وأكد ذات المصدر، أن أول من درس قرار تعويم الدرهم المغربي، وكان قريبا من تطبيقه، هو الاستقلالي نزار البركة حين كان وزيرا للاقتصاد والمالية، وذلك تنفيذا لتعليمات البنك الدولي الذي دخل في سلسلة اشتراطات على المغرب لعدة إجراءات تقشفية وقرارات إصلاحية فرضت على العديد من البلدان ومنها المغرب، كي لا تنهار كما وقع للاقتصاد اليوناني، كما أن حكومة بن كيران، قدمت وقتها ضمانات للبنك الدولي باعتمادها هذا الإصلاح “تعويم الدرهم المغربي” كشرط لمنحها قروضا ثم ضمانات خط الائتمان بملايير الدولارات بداية سنة 2012، ودائما حسب نفس المصدر.

وكان رئيس الحكومة، قد نفى خلال استضافته يوم السبت الماضي في برنامج مباشر خاص على القناتين الأولى والثانية، أن يكون قرار تعويم الدرهم المغربي في سوق النقد الدولية، قرار مملى من البنك الدولي أو من المؤسسات المالية الأجنبية، مؤكدا أنه لن يتم تطبيق قرار تعويم الدرهم، إلا إذا كانت هناك ضمانات بأنه لن يؤثر على القدرة الشرائية للمواطنين.

إلى ذلك، قررت الحكومة في اجتماعها الخميس الماضي، تأجيل دخول المغرب تجربة تعويم أو تحرير الدرهم الذي كان من المنتظر تطبيقه يوم فاتح يوليوز الجاري، وذلك إلى أجل غير مسمى دون ذكر أسباب ذلك.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!