في الأكشاك هذا الأسبوع

الحسيمة | رؤساء الجماعات يتراجعون عن استقالتهم ويصفونها بـ “المفبركة”

الأسبوع: البوحاطي

انتشرت مؤخرا وعلى نطاق واسع، وثيقة استقالة موقعة من طرف خمس رؤساء للجماعات الترابية تابعة لعمالة الحسيمة، وسبق في وقت سابق، أن صرح هؤلاء الرؤساء، على أنهم عازمون على تقديم استقالتهم في حال وقوع تجاوزات وقمع المحتجين بالحسيمة يوم عيد الفطر، احتجاجا وتضامنا مع المتظاهرين بإقليم الحسيمة وقد نظموا مسيرة احتجاجية صباح يوم العيد.

وخبر وثيقة الاستقالة التي كانت موجهة إلى عامل الإقليم من أجل الموافقة عليها، والموقعة من طرف كل من رئيس جماعة الرواضي وجماعة امرابطن وجماعة لوطا وجماعة “بني حذيفة وآخرهم، رئيس جماعة بني ورياغل، تلقته ساكنة بعض المدن الشمالية بأريحية واعتبروا هذه الخطوة، أول مبادرة من نوعها حيث سيتم التخلي عن المنصب الذي يطمح معظم السياسيين في الحصول عليه.

ودعا هذا الأخير جميع رؤساء الجماعات المذكورين لتقديم استقالاتهم احتجاجا على ما وصفه “استخدام القوة ضد المحتجين من أجل قمعهم”.

وعلمت “الأسبوع” من مصادر سياسية بالحسيمة، أن أربعة من رؤساء الجماعات المعنيين بالاستقالة، نفوا جملة وتفصيلا ما دار حول استقالتهم، وأن وثيقة الاستقالة كما هي ظاهرة في الصورة، مجرد “استدراج” تعرضوا له من طرف رئيس إحدى الجماعات، أقدم على فبركة الوثيقة ونشرها بنية مبيتة.

وتضيف ذات المصادر، أن الأمر كان يتعلق بمناقشة الأحداث التي شهدتها المناطق الريفية، وتم الاتفاق على رفع ملتمس إلى عامل الإقليم وإصدار بيان استنكاري حول ما يتعرض له المحتجون رغم سلمية الاحتجاجات، فيما اعتبر العديد من المتتبعين للشأن المحلي بالحسيمة، أن أمر الاستقالة مجرد مسرحية لا غير، حيث “لم يسبق لرؤساء جماعات بشمال المغرب، أن قدموا استقالاتهم رغم أن رائحتهم تزكم الأنوف” تؤكد ذات المصادر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!