في الأكشاك هذا الأسبوع

بن الشيخ اقترح على العثماني صناعة الطاولات ونسي معاناة المكونين

الرباط: الأسبوع

علق أحد الأطر التربوية في مجال التكوين المهني على قرار الحكومة بمنح صفقة صناعة الطاولات للأساتذة المكونين المتخصصين في شعبة النجارة رفقة التلاميذ لإعداد عدد كبير من الطاولات والسبورات، بالتساؤل: “هل يعلم سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، الذي يتبجح بقرار الحكومة التاريخي حول عزمها إعداد 170 ألف طاولة دراسية و170 ألف سبورة خشبية خلال الدخول المدرسي الجديد ستزيد من عبودية الأطر التربوية المشتغلة في مجال التكوين المهني؟”

وأوضحت المصادر، أن الصفقة التي اقترحها العربي بن الشيخ، الوزير المنتدب في التكوين المهني، على العثماني، بنصف مبلغ الخواص، يتخوف منها المؤطرون في مجال النجارة الذين باتوا ملزمين بالعمل خلال هذه العطلة الصيفية رفقة الطلبة كي تكون الطاولات والسبورات جاهزة خلال الدخول المدرسي.

وأكدت ذات المصادر، “أن الأطر التربوية المكلفة بالتكوين المهني داخل معاهد التكوين المهني بالمغرب، تعاني الكثير من الخروقات بسبب وضعيتهم الهشة، باعتبارهم مجرد متعاقدين مع المكتب الوطني للتكوين المهني الذي لا يزال يسيره العربي بن الشيخ، ويسير الوزارة في نفس الوقت، ولم يتم إنصافهم واعتماد الشواهد العليا المحصل عليها، ولا نفس الترقية التي لموظفي الدولة، ولا حتى التعويضات التي يتمتع بها باقي الموظفون، بل حتى الترسيم، فهو بشروط جد معقدة وغيرها من الأوضاع المزرية زادتها صفقة الطاولات تذمرا”.

ويتساءل الأساتذة الذين سيشرفون على العملية، عن حقهم في التعويضات على العمل الذي سيخصصونه لهذا الورش الكبير، خاصة وأنهم حاليا يعانون من “الحكرة” على حد تعبيرهم بالمقارنة مع أساتذة وزارة التربية الوطنية، حيث أنهم يدرسون ساعات أكثر ويتم تصحيح أوراق الامتحانات مجانا على عكس تصحيح امتحانات الباكالوريا في القطاع العام، فهل ستنصف الحكومة هذه الفئة؟

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!