في الأكشاك هذا الأسبوع
الحسين الوردي وزير الصحة

الجديدة | سرقة أجهزة طبية واختلالات في صفقات الصيانة بمستشفى المدينة

طارق ضرار: الأسبوع

يعكف قضاة المجلس الأعلى للحسابات، على افتحاص ملفات خطيرة بالمستشفى الإقليمي بالجديدة، وقد تطلب منهم الأمر، قضاء عدة أسابيع بإدارات ومصالح المستشفى، لكشف والتدقيق في الآلاف من الوثائق ومراجعة البيانات والكشوفات الإدارية، ووثائق الصفقات والتحقيق في اختفاء مجموعة من الأجهزة الطبية الضرورية، والتأكد من غياب بعض الأطر عن العمل بشكل مستمر ودون مبرر.

وجرت التحقيقات وسط تكتم شديد من قبل الأطر الصحية والطبية بالمستشفى، غير أن تحرك القضاة بشكل كبير في مختلف المصالح والمطالبة بافتحاص جل الملفات، قد يصل بموضوع التحقيقات إلى القضاء ومتابعة المتورطين أمام العدالة، وسارع الكثير من الأطر إلى تقديم إفاداتهم، في حين اكتفى آخرون بوضع أياديهم على قلوبهم في انتظار الاستدعاء من قبل مصالح التحقيق.

وجاءت هذه التحقيقات المفاجئة بالمستشفى، إثر شكايات عدد من الهيئات الحقوقية كانت قد رصدت مجموعة من الاختلالات، على رأسها تلك التي تتعلق ببعض السرقات التي خصت مجموعة من التجهيزات الطبية، الأمر الذي دفع بالقضاة إلى التركيز على وثائق الصفقات والكشوفات المالية، وفتح سجلات الدخول والخروج لمجموع الأدوية والأجهزة الطبية، كما طالبت بكشوفات الصيانة، والأوراق الخاصة بالشركات المكلفة بذلك.

وذكرت المصادر، أن الشكايات التي رفعتها الهيئات الحقوقية، أشارت أيضا إلى الفوضى ورداءة الاستقبالات والإرشادت التي تتم في غالب الأحيان من طرف “حراس الأمن الخاص” الذين سهلت لهم إدارة المؤسسة، الدخول في عمليات “السمسرة”، حيث أصبح رجل “الأمن الخاص” مفتاحا لكل الأبواب بالمستشفى الإقليمي، والوسيط لتقريب مواعيد الاستشفاء، والتوسط من أجل تسوية الشواهد الطبية المتعلقة بحوادث السير وبحوادث الشغل، إلى غيرها من الخروقات.

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!