في الأكشاك هذا الأسبوع
بنكيران وشباط

على الأجهزة أن ترفع أيديها عن التلاعب بالأحزاب …لجنة برلمانية لبحث الموضوع وليست لجنة من المالية والداخلية

الرباط. الأسبوع

تزامنت الأزمات التي تعرفها بعض الأحزاب في عز ضعفها وتشتتها، مع التطورات السياسية التي عرفها المغرب مؤخرا، واستفحال المظاهرات في مختلف جهات البلاد، وقد توجت مؤخرا بالانتقاد الصريح الذي وجهه الملك إلى أعضاء حكومة العثماني، وربطها بمعاقبتهم، بحرمانهم من العطلة الصيفية، كسابقة غير مسبوقة أراد بها بعض المقربين، التلميح إلى مسؤولية حكومة بن كيران في عدم تنفيذ المشاريع الملكية، التي كان عدم إنجازها من الأسباب الرئيسية لأحداث الحسيمة، بينما الداني والقاصي، يعرف أن رئيس الحكومة لا يد له على وزير المالية في تنفيذ المشاريع التي تحتاج إلى الملايير، والملايير تحت نفوذ وزير المالية.

إلا أن الوضعية الحالية التي تعتبر ممهدة بكل صراحة لضرورة تغيير حكومة العثماني، والبحث عن حل آخر، قد يكون حكومة وطنية تتشكل تحت نفوذ الملك، كصورة للتشكيلة الأخيرة للولاة والعمال، والتي تعتبر تذكيرا بأيام عمال وولاة إدريس البصري، بعد أن اختار الوزير الجديد في الداخلية، الفتيت، رجالا من مدرسته ليحملهم مسؤولية العمالات، حيث يغلب الجانب الأمني على الجانب السياسي.

ويبقى مشكل الأزمة الحكومية(…) والبحث عن حل لها، نتيجة حتمية للضعف الحزبي وتشتت الأحزاب، وخاصة أحزاب الأغلبية، حزب الاستقلال وحزب العدالة والتنمية، الرافدان الحقيقيان للسند الحزبي لأي حكومة، وقد لاحظ الجميع أن تعرية حكومة العثماني من دعم بن كيران، أصبح وبالا مهددا لبقاء حكومة العثماني.

وعندما أعطى الملك محمد السادس توجيهاته للحكومة في بلاغ الديوان الملكي الأخير، بتكليف وزيري الداخلية والمالية بالأبحاث والتحريات، فإن هذين الجهازين خاضعان دستوريا لقرارات البرلمان، الذي هو وحده مكلف بالبحث عبر لجنة تشترك فيها كل الأحزاب الممثلة بالبرلمان، لإعطاء النتائج طابعا تشريعيا، مادام وزير الداخلية والمالية منفذان فقط للإرادة البرلمانية، وهو ما يعود بنا إلى تكريس الضعف الحزبي الممثل في البرلمان، والناتج عن الأزمات التي تعرفها الأحزاب الهامة(…)، حزب الاستقلال والعدالة والتنمية.

ويجتاز هذان الحزبان في الأيام الأخيرة، أزمة داخلية، تتمثل بالنسبة لحزب الاستقلال في رغبة أمنية(…) لتجاوز القطب الاستقلالي بدون منازع، شباط، الذي أصبح يستقطب الأغلبية السليمة عند حزب الاستقلال، ولو أجريت انتخابات استقلالية بعيدا عن الضغوط الأمنية(…) لفاز شباط بالأغلبية المطلقة، لأنه بعد تجربة طويلة، أصبح يضرب الاستقلاليين على الوتر الحساس.

كما أن الأيام وحدها تكفلت بإعطاء المصداقية لزعامة عبد الإله بن كيران، كقطب سياسي وحيد لحزب العدالة والتنمية، وها هي حكومة خلفه البروطوكولي(…) سعد الدين العثماني، تقف عاجزة عن مواجهة الأحداث لافتقاد رئيسها العثماني لعامل الزعامة الحزبية التي يتمتع بها بن كيران.

أكيد أن الواقع السياسي في الأيام الأخيرة، أصبح يئن تحت وطأة الواقع الأمني والاستخباراتي، وهما عاملان، مثل العمال والولاة(…)، لا علاقة لهما بالواقع الحزبي، الذي هو بمثابة المهدئ والمحرك للمزيج الشعبي.

مراجعة حتمية إذن، تفرضها الأيام، للطريقة التي يتم بها حل الإشكالية المتشعبة للظروف الحالية، ولابد من أن ترفع الأيدي المحركة(…) أيديها عن التلاعب في المجال الحزبي، وتنصيب أقطاب الأحزاب بنفس العقلية التي يتم بها تنصيب الولاة والعمال.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!