في الأكشاك هذا الأسبوع

بعد عدة حوادث مميتة.. المواطنون يطالبون بإعادة النظر في سائقي الحافلات

الأسبوع:  البوحاطي

لم يعد سكان بعض المدن الشمالية كتطوان والمضيق ـ الفنيدق ومرتيل، يطيقون التصرفات المستفزة والعمل اللامسؤول الذي يقوم به العديد من سائقي حافلات النقل الحضري، حيث يقوم بعض السائقين بقيادة الحافلات بشكل جنوني إما لتحقيق مداخيل كبيرة ليكونوا عند حسن ظن المسؤولين عن الشركة المفوض لها تدبير هذا القطاع، أو لأنهم لا يتوفرون على الكفاءة المهنية، كما أننا نجد عددا من السائقين المبتدئين الذين حصلوا على رخصة سياقة الحافلات حديثا وتشغلهم الشركة رغم أنه ليست لديهم التجربة الكافية، وهذا ما يشكل خطرا على الركاب، وعلى حياة المواطنين بشكل عام.

والنموذج من حادثة السير المميتة التي وقعت الأسبوع الماضي بين الطريق الرابطة بين تطوان وجماعة خميس أنجرة، حيث خلفت عدة قتلى من بينهم سائق الحافلة بعدما اصطدم بشاحنة نقل البضائع كما هو ظاهر في الصورة.

وبعد وقوع الحادثة، حضرت السلطة الأمنية والوقاية المدنية إلى عين المكان، وتم نقل الضحايا إلى المستشفى الجهوي سانية الرمل بتطوان لتقديم الإسعافات واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

واستنكر العديد من المواطنين الذين يستقلون حافلات النقل الحضري من الطريقة التي يقود بها بعض السائقين، وكذلك توقفها بشكل عشوائي وسط الطريق بدلا من المحطات المخصصة لها، مما ينتج عنه وقوع حوادث، ومشاحنات واحتكاكات بين الزبائن والمستخدمين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!