في الأكشاك هذا الأسبوع
احتجاجات بشواطئ الحسيمة

مطاردات أمنية للمحتجين بشواطئ الحسيمة

الأسبوع:

 

في خطوة غير مسبوقة، نقل المحتجين بالريف، احتجاجهم الى شواطئ مدينة الحسيمة، للمطالبة بالافراج الفوري حسب تعبيرهم عن جميع “معتقلي الريف”، المسجونين سواء بالسجن المحلي للحسيمة أو بسجن “عكاشة”، وخلف هذا التوجه الخطير للمحتجين وتغيير بعضا من أساليب الاحتجاج توثرا كبيرا في المدينة بين المحتجين وقوات الأمن، التي شوهدت تلاحق المحتجين وسط الرمال وتطاردهم الى داخل مياه الشاطئ، كما ضربت قوات الأمن طوقا على شاطئ “الصفيحة” لمنع المحتجين من المسيرة الاحتجاجية نحو شاطئ “السواني”.

ودفع ” احتجاج البحر” بالقوات العمومية والأمنية، الى إقامة حواجز بالطرق والمسالك المؤدية الى الشواطئ، والتحقق من جميع الهويات، منعا لأي تجمع غير مرخص، حيث منعت جميع التظاهرات والاحتجاجات والتجمعات، وأصدر الأمر بمنع التظاهرات الاحتجاجية و إعتقال المحرضين على الاحتجاج، الأمر الذي دفع بالمحتجين الى خلق نوع التحايل والتلاعب بالتوجه نحو الشواطئ كمصاطفين، قبل أن يدخلوا في تشكيل تجمعات احتجاجية وسط الشاطئ، مما دفع عناصر الأمن الى ملاحقتهم ومنعهم من الاحتجاج كما توضح بعض الصور المتواثرة من مدينة الحسيمة.

 وخلقت مشاهد مطاردات عناصر الأمن للمحتجين بالشاطئ، سخرية عارمة انتشرت بمواقع التواصل الاجتماعي لدى المتتبعين، والتي كان أغلبها يرصد حالات بعض المحتجين وهم يسبحون بالشاطئ وأعين الأمن تراقب تحركاتهم وترصد سكانتهم، في انتظار أي فعل احتجاجي للانقضاض عليهم وإيقافهم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!