في الأكشاك هذا الأسبوع

طنجة | مناظرة تطالب بإطلاق سراح معتقلي الحسيمة

محمد بودويرة. الأسبوع

   بعد أكثر من عشر ساعات من النقاش، خرجت المناظرة الوطنية حول الأوضاع بإقليم الحسيمة التي نظمتها جهة طنجة تطوان الحسيمة الجمعة الأخير، بمجموعة من التوصيات على رأسها، إطلاق سراح جميع المعتقلين وإسقاط التهم على المبحوث عنهم.

   المشاركون في مناظرة، أعلنوا من خلال توصيتهم عن تضامنهم مع المطالب العادلة والمشروعة لساكنة إقليم الحسيمة، مطالبين في الآن ذاته، بوضع حد للمقاربة الأمنية الصرفة، دون المساس بالدور المنوط بالقوات العمومية في مجال الحفاظ على أمن الأشخاص والممتلكات، ونبذ كل أشكال التهديد والترهيب إما بكيفية مباشرة أو غير مباشرة، وبالالتزام بالحوار الرصين منهجا وسبيلا من أجل إيجاد الحلول الناجعة لمشاكل الساكنة.

   المناظرة التي احتضنها مقر الجهة بطنجة، طالبت باعتماد مقاربة تنموية جديدة تشرك ساكنة الإقليم في بلورة تصور يستحضر بعدا نوعيا اجتماعيا، ووضع ومتابعة كافة المشاريع الجاري تنفيذها، وبتفعيل جاد لدور الجهة باعتبارها أحد الممثلين دستوريا لساكنة الإقليم وتوسيع صلاحياتها المنصوص عليها في القانون، قبل أن تطالب الحكومة بالعمل الجاد وبكل حسن نية ومسؤولية، بتنفيذ التوصيات المنبثقة عن هذه المناظرة الوطنية.

   ولتحقيق هذه الأهداف، أوصى نداء المناظرة، برفع مظاهر الحضور الأمني وانسحاب القوات العمومية من أجل عودة الهدوء والطمأنينة ونزع فتيل التوتر والانتقام والتصعيد بغية استعادة الثقة بين كافة الأطراف، وكذلك فتح تحقيق قضائي حول جميع الانتهاكات التي طالت الأفراد بما فيها التعذيب، وإطلاق سراح كافة المعتقلين وإسقاط التهم عن المبحوث عنهم، كما أكدت المناظرة على ضرورة اعتماد إجراءات استعجالية لفائدة ساكنة إقليم الحسيمة والتوافق على إحداث الآليات الضرورية لتنفيذ البرامج والمشاريع ذات الصلة للمطالب الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وكذا العمل على تنفيذ توصيات هيئة “الإنصاف والمصالحة” المتعلقة بجبر الضرر الجماعي والمصالحة مع تاريخ الريف والاعتراف به وتوفير الاعتمادات المالية اللازمة لذلك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!