في الأكشاك هذا الأسبوع

“مزايدات” حزب الأصالة تصطدم بالقانون في مجلس النواب

الرباط. الأسبوع

   كانت “الأسبوع الصحفي”، قد انفردت في خبر لها الأسبوع الماضي، بشأن رفض الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، تسلم الأجهزة الإلكترونية من هواتف ذكية وآيبادات كان قد تسلمها نواب ونائبات الأصالة والمعاصرة من المجلس، على اعتبار أنها تحولت إلى أدوات مستعملة “خردة”، لذلك قرر فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب البحث عن صيغة بديلة لإرجاع الهواتف والآيبادات التي أصبحت مستعملة وتحمل أسرار النواب وصورهم العائلية والخاصة.

   وأوضح مصدر من داخل فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، أن الفريق سيتباحث مع الأمين العام، إلياس العماري، حول سبل تفعيل هذا القرار الصعب من الناحية العملية، وذلك باقتراح اقتناء “آيبادات”جديدة وإرجاعها إلى إدارة المجلس، غير أن هذا القرار بحسب مصدر من إدارة مجلس النواب، يصطدم بعقبة جديدة وهي أن الآيبادات التي تسلمها النواب، مرتبطة باشتراكات هاتفية شهرية مع شركة “أورونج”، التي منحت لآيبادات النواب مدة هامة من المكالمات الهاتفية المجانية، وكذا خدمة الأنترنيت “4ج” الدائمة، كما أن اقتناء فريق الأصالة والمعاصرة لآيبادات جديدة وإرجاعها إلى الحبيب المالكي، لن يحل الإشكال، ليبقى الإشكال مطروحا حول الاشتراكات الشهرية مع شركة “أورونج”؟ فهل سيفسخ المالكي العقد كي يقطع الأنترنيت على نواب الأصالة والمعاصرة وحدهم، أم سيفسخ العقد مع “أورونج” الساري المفعول على جميع النواب، وهو ما يعتبر مستحيلا بسبب التزامات وتوقيع العقد لمدة خمس سنوات؟ يقول ذات المصدر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!