في الأكشاك هذا الأسبوع

طائرات مقنبلة أمريكية من قاعدة “إشبيلية” تطير بمحاذاة الحسيمة

الرباط. الأسبوع

   أكد مصدر غربي لـ “الأسبوع”، أن طائرات مقنبلة من طراز “بي 1 بي” و”بي 52 إس”، ليست لها علاقة بتحركات “الناتو” في البلطيق، وقد طارت بمحاذاة الحسيمة، وعلى الحدود بين المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية وباقي التراب المغربي.

   وسبق لطائرات من دون طيار، أن عملت في المنطقة، في الأيام الأخيرة، خوفا من نزوح جماعي من الحسيمة إلى ما يسمى “التراب الإسباني” (سبتة ومليلية).

   وعرفت المنطقة مناورات تدريب متصلة بالتطورات الأخيرة، قادها الطيران الأمريكي، خوفا من أي تمرد في المنطقة المحاذية لسبتة ومليلية، ورفعت الرباط حجم قواتها لتفكيك نواة تظاهرات بالآلاف في الحسيمة ونواحيها، وسببت في اعتقال قادة ميدانيين لاحتجاجات دامت 7 شهور.

   وأظهرت المؤسسة الأمنية في المغرب، انسجاما في موقفها تجاه الأحداث، عكس ما توقعه الجار الإسباني في تقديراته التي حملها للشريك الأمريكي، وواصلت واشنطن مراقبتها المكثفة لشمال المغرب.

   وتواجه الرباط تظاهرات في إقليم الصحراء، لكن احتجاجات الريف، ليس لها أي مطلب سياسي.

   وحسب المصدر، فإن الشرطة والدرك، يواجهان احتجاجات الحسيمة، فيما يدير الجيش القرار الأمني جنوب المملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!