في الأكشاك هذا الأسبوع

المنتخبون يصوتون ضد المشاريع الملكية وبوعيدة يتهم الأجهزة السرية بدعم بلفقيه

الرباط. الأسبوع

   أخطر تصريح لرئيس جهة بالمغرب، صدر عن عبد الرحيم بن بوعيدة، رئيس جهة كلميم واد نون، الذي اتهم الأجهزة السرية بمحاباة خصمه السياسي، عبد الوهاب بلفقيه، الذي مازال يحصي الخسائر السياسية، بعد محاولة تنظيم انقلاب سياسي فاشل في حزب الاتحاد الاشتراكي ضد إدريس لشكر، وقد اختار بوعيدة الانتقال من مقر الجهة إلى الرباط لتقديم شكايات لكل من وزير الداخلية والمدير العام للأمن الوطني حول دعم الأجهزة لطرف سياسي دون آخر(..).

   وأوضح بوعيدة في تصريح لـ “الأسبوع”، أنه يشتغل في منطقة عارية، وبأن جل المراسلات التي يبعثها من الجهة سواء للولاية أو للوزارة الوصية، تجد طريقها للنشر في “الفيس بوك” رغم الطابع السري لبعضها، من طرف أشخاص محسوبين على جهة معينة(..)، وأوضح نفس المصدر، أن “البلوكاج” ليس جديدا على جهة كلميم واد نون، ولكننا “ننبه لخطورة التعرض على مشاريع تم توقيعها بإشراف ملكي”، فـ “المسألة لا تتعلق بالبلوكاج، نحن ننبه لخطورة الوضع، ففي الدورة الاستثنائية ليوم 23 ماي المنصرم، تمت برمجة نقط لها طابع تنموي، تتعلق بالطريق السريع بين كلميم والعيون، والمستشفى الجهوي والمستشفيات الإقليمية، لكن المنتخبين رفضوا المصادقة عليها” يقول بوعيدة.

   نفس المصدر، نبه في اتصال مع “الأسبوع”، إلى استمرار الأجواء الانتخابية في الجهة، حيث تنتقل مكونات المجلس بين عشية وضحاها، بين الأغلبية والمعارضة، “بسبب ممارسات بعض الأطراف في المعارضة، على رأسهم عبد الوهاب بلفقيه، لأنه يمتلك مفاتيح اللعب في الجهة، هذا الوضع مكنه من نسج مجموعة من العلاقات والسيطرة على مجموعة من الجماعات والغرف المهنية، ويتوفر على شبكة من العلاقات مع الأجهزة والسلطة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!