في الأكشاك هذا الأسبوع

هيئة خيرية لابن الرئيس الموريتاني تمنع مساعدة اللاجئين الصحراويين في تندوف

الرباط. الأسبوع

   قال مصدر غربي من “وايت وورلد” المتعاونة مع هيئة “الرحمة” الخيرية لابن الرئيس الموريتاني لجريدة “الأسبوع”، أن “ما لديها من وثائق، لم تصل فيها أي مساعدات من المنظمة الموريتانية إلى اللاجئين الصحراويين في تندوف، وأن لا مانع لديها في هذا الشأن، ولا يعتبر هذا الأمر لصالح دولة محددة (يقصد المغرب) وهذا خيار للهيأة المحلية، لأن الاختيار لا تحدده الأطراف المتعاونة”.

   ويقود بدر، ابن الرئيس الموريتاني، هيئة “الرحمة” الخيرية منذ تأسيسها في 2014، وتساءل مجلس الشيوخ حول غلافها المالي الضخم، فيما ردت المنظمة بأن تعاونها مع هيأة “الإيمان” و”وايت وورلد” اللندنية، هو السر في توسيع عملها الخيري في البلاد، لكن عدم تدخلها لمساعدة اللاجئين الصحراويين يكشف عن ضغوط تمارسها نواكشوط على جبهة البوليساريو، من أجل تسوية دائمة لمدينة الكويرة، وأيضا لرغبة الرئيس في توحيد القيادة البيضانية في منطقة يجب أن تكون في صالح دور موريتاني متقدم، يعتقد المصدر الغربي أنه “موجود”، ولا يخدم بالضرورة خلافة بدر لأبيه في حكم موريتانيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!