في الأكشاك هذا الأسبوع

الارتباك الحكومي في التدبير المالي يرفع قيمة العجز التجاري بـ 40 مليار درهم

الأسبوع: طارق ضرار

   رصد مكتب الصرف، ارتفاعا خطيرا في مستوى العجز التجاري بالمغرب، بعدما سجل نسبة 35.8 في المائة من العجز التجاري، الذي يمثل ارتفاعا بقيمة 40.23 مليار درهم في الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية، بحيث تزامن هذا الارتفاع مع تشكيل حكومة سعد الدين العثماني وما عرفته الشهور الماضية من ارتباك بخصوص المصادقة على الميزانية، وتنزيل بعض مشاريع القوانين وتوقف عدد من الصفقات العمومية والأوراش.

   وأوضح تقرير لمكتب الصرف، أن الإنفاق ارتفع في ما يتعلق بواردات المعدات بنحو 10.9 في المائة بقيمة مالية مقدرة بـ 40.4 مليار درهم، قبل أن تسجل الفجوة التجارية بقيمة 29.62 مليار درهم في الفترة ذاتها من العام الماضي، في حين ارتفعت واردات الطاقة بنحو 47.8 في المائة، بقيمة مالية مقدرة بنحو 22.66 مليار درهم.

   وبينما سجل نمو إجمالي الصادرات نسبة 3.2 في المائة بقيمة مالية قدرها 114.9 مليار درهم سنويا بفعل زيادة نسبتها 11.5 في المائة من صادرات الفوسفاط لتصل إلى 14.2 مليار درهم، نجد أن إيرادات السياحة قد انخفضت بنسبة 4.7 في المائة، كما تراجعت تحويلات 4.5 مليون مغربي من المقيمين في الخارج بنسبة 3.2 في المائة بقيمة مالية مقدرة بنحو 18.51 مليار درهم، بالمقابل، سجل ارتفاع في حجم الاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة 4.5 في المائة تمثل قيمة مالية مقدرة بنحو 7.79 ملايير درهم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!