في الأكشاك هذا الأسبوع

المجموعة المسلحة “دعم الإسلام والمسلمين” ضد إمارة المؤمنين وفرنسا تناهض التوجهات التقليدية للوزير أحمد التوفيق

الرباط. الأسبوع

   أعلن مصدر قريب من التحقيقات الفرنسية لـ “الأسبوع”، أن ورقة حاول جنود فرنسيون تجميعها، بعد التمزيق، في غابة “سيرما” على بعد مائتي كيلومتر شمال مدينة غاو المالية، تضمنت عملية موجهة ضد المغرب من تنظيم يسمى “دعم الإسلام والمسلمين” لتأكيد رفضه لـ “إمارة المؤمنين”.

   وطارت “الميراج 2000” لشن ضربات ضد المجموعة في إطار عملية “داغ”، تلاها، حسب بيان القوة العسكرية الفرنسية، تدخل مروحيات هجومية “تايغر”.

   وسمحت المراقبة الجوية التي قررت باريس توسيعها، دون أن يشارك فيها مغاربة، برصد هذا التنظيم المسلح الذي يعتقد المراقبون أنه يبدأ من رفض النموذج المغربي في إدارة الدين، وجاءت معارضة إفريقية شديدة للوزير أحمد التوفيق، من الأوساط المعتدلة بعد إثارة مسائل خلافية حول “القبض” في الصلاة وغيرها من الأمور التي تجاوزها الجميع.

   ولأول مرة، يأتي الرأي الفرنسي من تامبكتو للقول بصعوبة إثارة لوزير أحمد التوفيق لخلافات فقهية جرت عليه وابلا من النقد، في مساجد بدولة مالي، بتعبير المصدر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!