في الأكشاك هذا الأسبوع

ضجة في كلميم بعد مقال “الأسبوع” وبوعيدة يوضح المقصود ب”الأجهزة”

الرباط: الأسبوع

        أثار مقال الأسبوع الصادر تحت عنوان:”المنتخبون يصوتون ضد المشاريع الملكية وبوعيدة يتهم الأجهزة السرية بدعم بلفقيه” (عدد 15 يونيو 2017)، ضجة كبيرة في جهة كلميم وادي نون، بعد أن إنتبه عدد كبير من المنتخبين إلى خطورة إستمرار الوضع على ماهو عليه (..).

       عبدة الرحيم بن بوعيدة، أكد للأسبوع في نسختها الإلكترونية، أنه يقصد جهات (لم يحددها) في وزارة الداخلية، كانت تقوم بهذا العمل إبان الحكومة السابقة، ولا علاقة لتصريحه الجديد بالحكومة الجديدة التي يقودها سعد الدين العثماني.

       وسبق لبوعيدة أن أوضح في تصريح لـ “الأسبوع أن “البلوكاج” الذي تعيشه الجهة، ليس جديدا على جهة كلميم واد نون، ولكننا “ننبه لخطورة التعرض على مشاريع تم توقيعها بإشراف ملكي”، فـ “المسألة لا تتعلق بالبلوكاج، نحن ننبه لخطورة الوضع، ففي الدورة الاستثنائية ليوم 23 ماي المنصرم، تمت برمجة نقط لها طابع تنموي، تتعلق بالطريق السريع بين كلميم والعيون، والمستشفى الجهوي والمستشفيات الإقليمية، لكن المنتخبين رفضوا المصادقة عليها” يقول بوعيدة.

      نفس المصدر، سبق أن نبه في اتصال مع “الأسبوع”، إلى استمرار الأجواء الانتخابية في الجهة، حيث تنتقل مكونات المجلس بين عشية وضحاها، بين الأغلبية والمعارضة، “بسبب ممارسات بعض الأطراف في المعارضة، على رأسهم عبد الوهاب بلفقيه”.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!