في الأكشاك هذا الأسبوع

طرامب ينسى شيئا اسمه مزوار

الرباط. الأسبوع

   طوال الخطاب العالمي الذي هز به الرئيس الأمريكي، طرامب، واقع العالم بأسره عشية الخميس الماضي عندما أعلن انسحابه من مؤتمر المناخ، سرد عشرات المرات، أن هذا المؤتمر انعقد بباريس، وكان يسميه مؤتمر باريس، وربما لم يكن الرئيس، طرامب، يعرف أن هذا المؤتمر عقد مؤتمره بمراكش، وصرف عليه المغرب الملايير التي كان ضياعها سببا في غضبة الرئيس طرامب.

   وبعد أن تكلم الرئيس الفرنسي، ماكرون، عن انتقاده لانسحاب طرامب، نسي بدوره علاقة هذا المؤتمر بمراكش، ولم يذكر اسم مراكش ولو مرة واحدة وكأنه يتملص من تورط سلفه، هولند، في إقامة هذا المؤتمر بمراكش، الشيء الذي دعا الفعفاع، مزوار، وارث هذا الملف المعقد، إلى أن يتدخل بدوره لانتقاد انسحاب طرامب، متصورا(…) أن الرئيس الأمريكي سيسمع انتقادات مزوار ليتراجع عن انسحابه.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!