في الأكشاك هذا الأسبوع
ايمانويل ماكرون و الملك محمد السادس

ماكرون يتحدث باسم الملك ويطمئن المغاربة عن تهدئة الأوضاع بالريف

الأسبوع: ط.ض

أثار الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون جدلا كبيرا في المغرب، على إثر دخوله على خط الأحداث في الريف، ومحاولته طمأنة المغاربة بأن الملك محمد السادس متتبع للملف ويعمل على تهدئة الأوضاع في الريف، وذلك مباشرة بعد لقائه بالملك مساء أمس بالرباط خلال زيارته للمغرب، حيث عقد ايمانويل ماكرون ندوة صحفية أجاب من خلالها على سؤال صحفي يتعلق بالأحداث في الريف، ونقل من خلالها رؤية الملك نحو الأحداث.

واعتبر المعلقون المغاربة، أن إيمانويل ماكرون، تحدث باسم القصر أمام غياب أي بيان للديوان الملكي حول أوضاع الريف، وبعدما لم يخرج أي بلاغ منذ انطلاق الاحتجاجات يهم الوضع في الريف، حتى جاء ماكرون ليدلي برؤية الملك ونظرته للأحداث بالحسيمة و يطمئن المغاربة.

وجاء دخول ماكرون على خط قضية الأحداث في الريف، بعدما كشف عن مضمون الحديث الذي دار بينه وبين الملك محمد السادس، حيث أكد خلال الندوة الصحفية أنه “ليس من حقه الخوض في قضية تتعلق بسياسة داخلية، مضيفا أنهما تحدثا عن الموضوع بشكل مباشر وطبيعي”، موضحا “شعرت أن الملك يرى أنه من الطبيعي بل ومن المشروع أن تجري هذه الاحتجاجات حيث أنها حق دستوري هنا بعكس دول أخرى”، قبل أن يؤكد “أن الملك يرغب في تهدئة الأوضاع وذلك من خلال الاستجابة لمطالب التحركات بأجوبة ملموسة عبر السياسات العامة”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!