في الأكشاك هذا الأسبوع

الوثائق الملكية بين بهيجة سيمو وعبد الوهاب بنمنصور

   إذا كان المثل العربي يقول: “خير خلف لخير سلف”، فإنه فيما يتعلق بمقاربة هاتين النسختين من مجلة “الوثائق” التي تصدرها مديرية الوثائق الملكية، يحتم تغيير المثل بقولنا: “خير خليفة لخير سلف”، وها هي “الأسبوع” تقدم من أرشيفها صورة العدد الأول من مجلة “الوثائق” الصادرة عن المطبعة الملكية(…) يوم 3 يناير 1976، تحت إدارة القطب، عبد الوهاب بنمنصور، وصورة العدد الأخير من هذه المجلة تحت إدارة القطبة الناشطة، الأستاذة بهيجة سيمو، لكن بشكل لائق بالمناسبة التي صادفت مشاركة الوثائق الملكية في ندوة المعرض الثقافي والفكري الذي أقيم مؤخرا في باريس، وقدمت فيه نماذج راقية للخط المغربي، وقد جمعت هي أيضا في كتاب أعطى بنماذجه، الحجة القاطعة على ثراء الحرف العربي بالخط المغربي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!