في الأكشاك هذا الأسبوع

الجديدة | “الفقيه اللي نتسناو بركتو دخل للجامع ببلغتو”

الأسبوع

   علمت “الأسبوع”، أن عناصر الدرك الملكي تحقق مع إمام مسجد بالجديدة مكلف من وزارة الأوقاف بإمامة الناس، حيث يعمل كإمام وواعظ بأحد المساجد، متورط في تزوير شواهد دراسية، ويجري التحقيق معه حاليا من قبل درك المركز القضائي بتعليمات من وكيل الملك لدى ابتدائية سيدي بنور، بناءا على  شكاية من مندوبية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية حول موضوع الشهادة المدرسية المزورة.

   وقررت النيابة العامة بعد الاستماع إلى الإمام، متابعته في حالة سراح قبل أن تحيله على المحكمة في انتظار انتهاء تحقيقات الدرك القضائي، وذلك بعدما تمكن هذا الإمام من الحصول على شهادة ابتدائية من مؤسسة التعليم الأصيل بمراكش بغية الاستفادة من الامتيازات التي يحظى بها الحاصلون على هذه الشهادة من الأوقاف والشؤون الإسلامية. وعلمت الجريدة، أنه تم اكتشاف عملية التزوير هاته بعدما قامت مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية بسيدي بنور ببحثها، فتبين لها أن الإمام لم يكن مسجلا أصلا بمؤسسة التعليم الأصيل، ليرفع بالتالي، مندوب الأوقاف، شكاية ضده بتهمة الإدلاء بشهادة مزورة.

   وسبق للفرقة الوطنية للشرطة القضائية، أن قدمت أمام أنظار وكيل الملك لدى ابتدائية سيدي بنور، ثلاثة أئمة بنفس التهمة، أي تزوير شهادة مدرسية تتضمن وقائع غير صحيحة، وبتعليمات من نفس الوكيل، تم إيداعهم السجن رهن الاعتقال الاحتياطي قبل أن تصدر في حقهم أحكام قضائية بأربعة أشهر حبسا نافذا بعدما تابعتهم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!