في الأكشاك هذا الأسبوع

بني ملال | صفقات مشبوهة ورائحة تلاعب مسؤول بوزارة الصحة مع المختبرات وشركات الأدوية

الأسبوع. ط.ض

   في خطوة جديدة، دخل نقابيون ببني ملال على خط فضيحة صفقات مشبوهة بين قسم التحاليل بالمستشفى الجهوي وبعض المختبرات والشركات، حيث علمنا من مصادرنا، أن النقابيين رفعوا رسالة إلى الحسين الوردي، وزير الصحة، يطالبونه فيها بفتح تحقيقات وإيفاد لجان جهوية ووطنية للتدقيق في الصفقات المبرمة بين المسؤولين عن المختبر والشركات المتعاقدة المزودة للمستلزمات الضرورية التي تعد بالملايين، بعد أن استفحل الوضع حسب تعبير النقابيين، ولا يمكن السكوت عنه بعد تورط بعض المسؤولين عن قسم التحاليل في إهمال بعض العينات ليكون مصيرها الإتلاف في العديد من المرات.

   وتفجرت فضائح أحد المسؤولين بالمستشفى الجهوي، بعد الدخول في صفقات مشبوهة إثر تزويد قسم التحليلات بمستلزمات طبية وأدوات وآليات بعضها غير متوفر على الشروط الأساسية، مما عرض بعض التحاليل إلى الإتلاف، وغياب خدمات صحية في المستوى، وصل النزاع بخصوصها بين المسؤولين عن المستشفى وخصوصا بقسم التحاليل وبين عدد من الممرضين من النقابيين الذين لم يستسيغوا الأمر، إلى تعرضهم للإهانة والحيف في أبسط حقوقهم والتضييق على عملهم النقابي بالتهديد والوعيد.

   هذا الوضع جعل النقابيين يخوضون مجموعة من الاحتجاجات، كانت آخرها الأسبوع الماضي، عندما نظم المحتجون وقفة للتنديد بالوضع بالمشفى، دعت إليها النقابة الوطنية للصحة، حيث طالبوا من خلالها بالتحقيق مع المسؤولين عن مجموعة من الخروقات، منبهين إلى خطورة تجاوز أحد المسؤولين كل الخطوط الحمراء من خلال استهدافه المباشر للنقابيين، حيث أعلنت النقابة تشبثها بإلغاء الانتقالات الجهوية التي تمت خارج الإطار القانوني، كما طالبت بتنفيذ جميع المحاضر المتفق بشأنها، من ضمنها، حل مشاكل الموظفين الذين توصلوا بمقررات انتقالهم وتم الاحتفاظ بهم، بالإضافة إلى المطالبة بتوفير الأمن والحماية القانونية وكذا تأهيل المراكز الصحية وتحسين ظروف العمل وضمان مجانية العلاج وتسهيل الولوج للخدمات، واحترام السلم الإداري في اختيار الموظفين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!