في الأكشاك هذا الأسبوع

أخطاء عموتة القاتلة

بقلم: كريم إدبهي

   … الوداديون حائرون، يتساءلون، ويحاولون فهم الطريقة والخطة الغريبة التي نهجها المدرب الحسين عموتة، خلال مباراة الفريق الأحمر ضد زناكو الزامبي برسم كأس عصبة الأبطال، والتي خرج منها منهزما بهدف لصفر وبطريقة لا يتقبلها العقل.

    في الوقت الذي كنا ننتظر فيه رد فعل المدرب بعد تسجيل الهدف على الحارس، العروبي، فاجأ الجميع بتغيير إبراهيم النقاش الذي لعب دورا فعالا بالتصدي لكل هجمات الخصم، وإقحام النيجيري، شيكاتارا، الغائب منذ مدة طويلة عن المنافسة، الشيء الذي خلق فراغا كبيرا على مستوى وسط الميدان، استغله فريق زاناكو الذي كان قريبا من مضاعفة الحصة لولا تسرع لاعبيه.

   الحسين عموتة غامر كذلك بالاعتماد على اللاعب الشاب، أشرف بنشرقي، الذي يفتقد للتجربة المطلوبة في مثل هاته المباريات الحارقة، حيث أنه لم يقم بأي شيء يذكر، بل ظل تائها طيلة الدقائق التي لعبها، بالإضافة إلى ترك هداف البطولة، الليبيري، جيبور، في كرسي الاحتياط في بداية اللقاء، فكان بإمكان مدرب الوداد، حسب العارفين، أن يغير خطته مادام أن المهاجم جيبور يشكو من الإصابة، ويعتمد على وسط ميدان مجرب ويغلق بالتالي كل المنافذ على الفريق الزامبي المتواضع، الذي لم يكن ينتظر المستوى الضعيف الذي ظهر به الوداد.

   عموتة سبق له أن ارتكب بعض الأخطاء التكتيكية قبل هذه المباراة وخرج بسلام، إلا أنه أصبح مطالبا بالتركيز أكثر واستشارة بعض اللاعبين الوداديين الدوليين السابقين، الذين يمكن لهم مساعدته وبـ “المجان” كالنيبت، الداودي، فخر الدين… والقائمة طويلة جدا، ويبقى له واسع النظر في تدبير هذه المرحلة الحساسة من مباريات عصبة أبطال إفريقيا وقد أعذر من أنذر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!