في الأكشاك هذا الأسبوع

أقدم إنسان مغربي “عاقل” عاش قبل 300 ألف سنة بجبل إيغود باليوسفية

الأسبوع: ط.ض

عثر باحثون وعلماء آثار مغاربة وألمان، على أقدم إنسان مغربي عاقل بمنطقة اليوسفية، بالموقع الأثري جبل إيغود، يعود تاريخ تواجده الى 300 ألف سنة، في إكتشاف نادر وعلمي، يمنح للمغرب قيمة حضارية متأصلة في التاريخ ومتجدرة في عمق الماضي العريق للإنسانية، وذلك بعد اكتشافات سيدي عبد الرحمان وموقع طوما بالدار البيضاء.

وجاء هذا الاكتشاف العظيم، بعدما قام فريق دولي، بإشراف من عبد الواحد بن نصر عن المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث التابع لوزارة الثقافة والاتصال، والأستاذ جان جاك يوبلان عن معهد ماكس بلانك للأنتربولوجيا المتطورة بألمانيا، بالكشف عن بقايا عظام إنسان ينتمي لفصيلة الإنسان العاقل البدائي ، مرفوقة بأدوات حجرية ومستحثات حيوانية بموقع جبل إيغود بإقليم اليوسفية”.

وأكد بيان للمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث،” أنه تم تحديد تاريخ هذا الانسان بحوالي 300 ألف سنة قبل الحاضر وذلك بواسطة التقنية الإشعاعية لتحديد العمر، وبالتالي فإن هذه العظام تعد أقدم بقايا لفصيلة الإنسان العاقل المكتشفة إلى اليوم، إذ يفوق عمرها عمر أقدم إنسان عاقل تم اكتشافه إلى الآن بحوالي 100 ألف سنة”.

وأوضح المعهد، أن موقع إيغود عرف منذ ستينيات القرن الماضي، إذ تم العثور فيه على بقايا إنسان وأدوات تعود إلى “العصر الحجري الوسيط” مشيرا إلى أن القراءة الأولية لهذه اللقى ظلت مجال لبس لسنوات بسبب عدم دقة عمرها الجيولوجي، لكن بفضل الحفريات الأخيرة ، التي تمت مباشرتها منذ سنة 2004، فإن البقايا الجديدة التي تم اكتشافها وتأريخها تجعل من موقع جيل إيغود أقدم وأغنى موقع برجع “للعصر الحجري الوسيط” بإفريقيا والذي يوثق للمراحل الأولى لتطور الإنسان العاقل”، كما “تم العثور رفقة هذه اللقى على بقايا حيوانات، خاصة الغزال وأدوات حجرية مصنوعة من حجر الصوان الذي تم استقدامه إلى الموقع”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!