في الأكشاك هذا الأسبوع

ألمانيا تلتف على الذخيرة التركية الموجهة إلى المغرب

الرباط. الأسبوع

   أكد مصدر تركي لـ “الأسبوع”، أن المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، عرقلت والتفت على صفقة للذخيرة التركية كانت موجهة إلى المغرب، رغم التصريحات الأخيرة للمستشارة حول القاعدة الجوية “أنجيرليك”، وهو ما دفع مكتب المخابرات في إسطنبول إلى القول: “إن برلين تسعى لضغوط نوعية على المغرب لإنجاح أجندة الرئيس الألماني السابق (كوهلر) في الصحراء منذ تعيينه مبعوثا خاصا للأمم المتحدة”.

   وأشار المحلل العسكري في جامعة “بيلكانت” في أنقرة، ومدير التنسيق للمحاربين القدامى، كوراي غوريوز، إلى وجود هذه العرقلة في صفقات الذخيرة، وتريد برلين تسييس موضوع بيع السلاح الموجه للمملكة.

   وقررت إدارة ترامب، من جهتها، خفض المساعدات الأمنية المخصصة للمغرب، حسب تقديرات مشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط، إلى 65 في المائة والمساعدات الاقتصادية إلى الثلث.

   وتسعى هذه الخطوات إلى ممارسة ضغوط على العاصمة الرباط على مستوى الأسلحة ومؤخرا، الذخيرة.

   “إنها سياسة عدائية” في نظر البعض، وتدفع الرباط بطريقة ما، ثمن تأخرها في قبول كوهلر، مبعوثا للأمين العام للأمم المتحدة، وخشية الغرب من تطورات على الواجهة البحرية بعد البرية في إقليم الصحراء، مقابل نقطة “الكركرات”، لكن هذه الإجراءات، ليست مؤثرة على السير العادي للمخطط التسليحي للقوات المسلحة المغربية لوجود مخزون استراتيجي، ولارتفاع منسوب الصيانة داخلها بنسبة 37 في المائة في أقل من 3 سنوات.

   ومن اللافت، أن الأتراك، اعتمدوا في مرتين على الأقل، دعما لوجستيكيا جزائريا لإيصال شحنات أسلحة للمغرب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!