في الأكشاك هذا الأسبوع

قيادي في العدل والاحسان: “حضور رموز وأعضاء الجماعة بارز في إحتجاجات التضامن مع الريف”

الأسبوع:

كشف قيادي بجماعة العدل والإحسان، أن الجماعة حاضرة في مختلف الاحتجاجات، مبينا محاولات بعض الجهات لجرها واستفزازها بخصوص أحداث الريف، حيث ذكر القيادي بناجح “أن الدعاية المنتشرة حاليا تدور حول غياب الجماعة، وأن الهدف منها استفزاز الجماعة واللعب على نفسيتها ودفعها لنفي ادعائه كي يحصل على المبرر الأول الجاهز الكامن لإعلان ركوب “المنظمة المعروفة”، في إشارة الى تصريح وزير الداخلية السابق عندما أشار الى جماعة العدل والإحسان بكونها “المنظمة المعروفة” على إثر احتجاجات الحسيمة عقب وفاة محسن فكري.

وحاول القيادي حسن بناجح، أن يوضح أن الكثير ممن يطرحون التساؤل حول غياب العدل والاحسان عن الاحتجاجات، يأتي من باب الاستخبار والاستعلام عن مواقفها، مؤكدا أن ” الشرط اللذي يحكم انضمام الجماعة إلى الإحتجاجات الشعبية بالمغرب من عدمه، هو “حضور الجماعة في قضايا المجتمع والذي يتخذ شكلين، فإذا توفرت شروط وإرادة المكونات الشريكة للحضور بالصفات فإن هذا ينسجم مع خيار الجماعة بترجيح العمل المشترك وتكون في طليعة المتجاوبين، وتكفي إطلالة بسيطة على اللجان المنظمة للاحتجاجات حاليا في عدد من المدن والقرى لمعاينة الحضور البارز لرموز الجماعة وأعضائها”.

هذا وبين القيادي في جماعة العدل والإحسان عبر صفحته الشخصية، أن بعض “الذين يطرحون سؤال أين العدل والإحسان هم  صنف مناوئ للجماعة يتهمها بالشيء ونقيضه حسب مقتضى مصلحته، فإذا بدت الجماعة في الواجهة اتهمها بالركوب متخذا ذلك علة لمهاجمة الحراك ومحاولة إحداث الشرخ بين أعضاء الجماعة والفئات المحتجة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!